رياضة

مدرب أرسنال بعد الهزيمة الرباعية: أسوأ ليلة في مشاركاتنا الأوروبية

أنعش ميلان ذكريات أكثر فترات تألقه وإنجازاته على الساحة الأوروبية من خلال الفوز الساحق 4/صفر على ضيفه أرسنال الإنجليزي مساء أمس الأربعاء، في ذهاب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا.
وأثارت هذه الهزيمة الثقيلة غضب وارتباك المدرب الفرنسي “آرسين فينغر” المدير الفني لأرسنال (المدفعجية)، كما دفعت وسائل الإعلام البريطانية إلى شن حملة انتقادات عنيفة ضد المدرب والفريق.
وقبل أربع سنوات.. تغلّب آرسنال على ميلان 2/صفر بنفس الملعب على ستاد الـ(سان سيرو)، وسبقه فوزه الكبير 5/1 لآرسنال على انتر ميلان بنفس الملعب في عام 2003.
ولكن آمال آرسنال في تكرار ذلك تبددت تمامًا أمس الأربعاء، بالهزيمة الثقيلة، بينما أصبح ميلان قاب قوسين أو أدنى من دور الثمانية.
ولم يحاول “فينغر” تقديم المبررات أو الأعذار لهذه الهزيمة التي أصبحت أكبر هزيمة للمدفعجيّة في مشاركاته الأوروبية، وواحدة من أسوأ العروض التي قدمها الفريق على مدار 15 عاما بقيادة “فينغر”.
حيث قال: “كانت واحدة من الليالي التي لا يمكنك أن تنساها.. إنها أسوأ ليلة لنا في مشاركاتنا الأوروبية. نلنا العقاب واستحققناه. شعرت أننا لم نكن في المباراة. كان أداؤنا الهجومي والدفاعي هزيلًا للغاية. كانت صدمة لنا أن نرى كيف هزمنا في كل مكان بالملعب“.
وشنّت وسائل الإعلام البريطانية انتقادات عنيفة على الأداء، وأوضح المعلقون أن هذه الهزيمة تكشف بوضوح التراجع الذي حدث في النادي.
وأوضح الإعلام البريطاني أن هذه الهزيمة بددت آمال الآرسنال منطقيًا في بلوغ دور الثمانية، ليصبح تشيلسي هو الفريق الوحيد الباقي ليدافع عن الكرة الإنجليزية في دوري الأبطال، علمًا بأنه يواجه اختبارًا صعبًا أيضًا في هذا الدور، حيث يحل ضيفا على نابولي الأسبوع المقبل.
وذكرت صحيفة (ذي غارديان) البريطانية بالنسبة لآرسنال: “كان هذا هو الدليل على مدى تراجع الفريق خلف أبرز الأندية الأوروبية“.
وأوضحت صحيفة (ذي ديللي تلغراف) البريطانية: “فشل “فينغر” الذريع في الاستثمار بشكل جيد في تدعيم صفوف الفريق خلال الصيف الماضي أتى ثماره أخيرًا.. مدرب قدير أهين بتراجع الفريق الذي بناه بذكائه“.
Copy link