برلمان

استنكر إعادة موظفي هيئة القرآن محذرا من أزمة
هايف أنهى معاناة أسرة سورية أمرت بتسفيرها “قيادات فاسدة”

قال النائب محمد هايف “إنني هاتفت النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود بشأن الأسرة السورية التي صدرت أوامر بتسفيرها من بعض القيادات الفاسدة في الداخلية”، مثمنا الدور الذي قام به اللواء أحمد الخليفة الذي شكل لجنة تحقيق أدانت الضباط  الذين مارسوا الدور المشبوه مع الاسرة السورية.
وطالب هايف في تصريحات للصحافيين بمجلس الأمة،بمعاقبة تلك “القيادات الفاسدة”، مؤكدا ضرورة قيام وزير الداخلية باجتثاثها من الوزارة ومهددا باستدعاء تلك القيادات الفاسدة الى لجنتي الداخلية والدفاع التي شكلت وحقوق الانسان فور تشكيلها.


في سياق آخر استغرب هايف القرارات المتسرعة لبعض الوزراء الجدد، ،منتقدا قرار وزير الأوقاف بشأن بعض موظفي هيئة القرآن والسنة الذين أعادهم الوزير الى وظائفهم السابقة رغم أن قانون الهيئة الذي صدر من مجلس الأمة اكد أنها هيئة متخصصة ولا يعمل بها إلا من لديه تخصص ولا نريد مزاجية حتى لا تكون القضية محل تأزيم.  
 
 وقال هايف “أرجو من وزير الأوقاف أن لا يتخذ قرارا يتعلق بهيئة القرآن إلا بالتشاور مع النواب لأنها قد أنشئت لأهداف معينة وليست لمحاباة بعض الأطراف”.
 
Copy link