برلمان

في إشارة غير معلنة إلى قضية صحيفة الدار
المطـوع يتهم “الإعلام “بالازدواجية: هل نشر الحقائق من التجاوزات؟

– الإعلام الفاسد من يتعرض لمعتقدات الناس وكراماتهم 


– طمس الحقائق رقابة فاسدة من الدولة  


في إشارة غير معلنة الى قضية  صحيفة الدار ، اتهم النائب عدنان المطوع وزارة الاعلام بالازدواجية في التعامل مع وسائل الاعلام  .
وقال المطوع في سؤال برلماني وجهه الى وزير الاعلام الشيخ محمد العبدالله  إن حرية الرأي والكلمة في الإعلام يجب أن لا توظف في خلق تصور بعيد عن الحقيقة يحمل في مدلولاته أمور متناقضة مع الشواهد الثابتة لأجل الابتزاز والتعرض لحريات الآخرين وكراماتهم ومعتقداتهم فيكون حينها إعلاماً فاسدا يسيء إلى المجتمع، ولكن علينا تشجيع التعبير عن الرأي لإظهار الحقيقة وكشف الفساد وازدواجية التعامل والتقاضي، وإلا كانت رقابة الدولة عليه هي الفاسدة ان كانت تهدف الى طمس الوقائع وقلبها لقمع الحريات.
 ولما كانت وزارة الإعلام قد تعاملت بشكاواها ضد بعض وسائل الإعلام بتباين وتمايز فأرجو  إفادتي وتزويدي بالاتي بخصوص الشكاوي والقضايا المرفوعة من الوزارة :
1-  الإجراءات التي تتبعها وزارة الإعلام وآلية تحديد نوع وطبيعة الشكاوى التي تستند عليها ضد وسائل الإعلام المقروء والمرئية والجهة المناط لها ذلك بالوزارة.
2-  عدد الشكاوي والقضايا المرفوعة من وزارة الإعلام علي الصحف والجرائد والمجلات الكويتية من تاريخ 01/09/2011 حتى تاريخه مع تصنيف ونوع الشكوى.
3-   صورة من فحوى الشكوى وتاريخ تقديمها.
4-  هل يعتبر نشر وقائع وحقائق بأدلة ثابتة نوعا من انواع التعدي والتجاوز وهل اتخذت الوزارة اجراءات بحق مصدره.
5-   بيان ان كان يتم ابلاغ المشتكى ضده بفحوى الاحالة، واسباب عدم الابلاغ ان لا يتم ذلك.
6-  كشف يوضح عدد القضايا والشكاوى المرفوعة ضد الصحف الكويتية كل على حدة من تاريخ 1/1/2009 حتى تاريخ السؤال.
7-  عدد الشكاوى والقضايا المرفوعة من الإعلام التي تمت سحبها وشطبها وإلغائها في عام 2011 و 2012 مع نسخة من الطلب والأسباب التي دعت لذلك. 
 



 

Copy link