عربي وعالمي

لصد الهجمة الإسرائيلية لتهويد المدينة المقدسة
عباس يدعو حشود المسلمين والمسيحيين الى التوجه للقدس

اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل بتسريع خطوات تهويد مدينة القدس ودعا العرب والمسلمين الى زيارة المدينة قائلا ان مثل هذه الزيارات لا تدخل في نطاق تطبيع العلاقات مع اسرائيل، مطالبا في ذات الوقت المسلمين والمسيحيين على حد سواء إلى التوجه للقدس من خلال تدفق الحشود إليها لتعزيز صمود مواطنيها.
وقال عباس خلال كلمة في افتتاح المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس الذي يعقد في العاصمة القطرية الدوحة على مدى يومين “ان متابعة وقائع ما شهدته وتشهده القدس خلال السنوات القليلة الماضية واليوم من ممارسات الاحتلال تقود الى استنتاج واحد هو أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تسرع وبشكل غير مسبوق وباستخدام أبشع وأخطر الوسائل لتنفيذ خطط ما تعتبره المعركة الاخيرة في حربها الهادفة لمحو وازالة الطابع العربي الاسلامي والمسيحي للقدس الشرقية.”
واضاف ان هذه الاجراءات تهدف الى “تهويدها وتكريسها عاصمة لدولة الاحتلال خلافا لقرارات مجلس الامن والتي يفوق عددها 15 قرارا تدعو اسرائيل الى التراجع عن اجراءاتها وتعتبرها باطلة ، مشيرا الى نشاط غير مسبوق في الهجمة الاستيطانية حيث يجري العمل ليل نهار لاختلاق تفاصيل مصطنعة في المشهد المقدسي تتناقض وخصائصه المعمارية وجذوره الحضارية والثقافية العربية المؤسسة لهوية مدينة الاقصى وكنيسة القيامة..”
واوضح عباس ان اخطر الاجراءات التي قامت بها اسرائيل في القدس “اضافة الى تطويق القدس بسلسلة مستوطنات لفصلها عن بقية أجزاء الضفة الغربية هو نصب سلطات الاحتلال للحواجز الدائمة منذ التسعينات والتي بموجبها أصبح المواطنون الفلسطينيون ممنوعين من دخول القدس سواء كان ذلك للصلاة أو للعمل أو للعلاج أو للدراسة أو للتسوق أو لزيارة أقاربهم وعائلاتهم الا بتصاريح يكون الحصول عليها شبه مستحيل..”
وطالب عباس العرب والمسلمين بزيارة القدس رغم الاحتلال وقال “ومن هنا تبرز ضرورة أن نشجع كل من يستطيع وبخاصة اخوتنا من الدول العربية والاسلامية اضافة الى اخوتنا العرب والمسلمين والمسيحيين في أوروبا وأمريكا على التوجه لزيارة القدس.” واضاف “ان هذا التحرك سيكون له تداعياته السياسية والمعنوية والاقتصادية والانسانية فالقدس تخصنا وتمسنا جميعا ولن يستطيع أحد منعنا من الوصول اليها.
Copy link