أقلامهم

أحمد الجبر : «الذيب» ما يهرول عبث

مرارة.. عاشور!!

أحمد الجبر
 
صالح عاشور.. نائب احترمه سواء اختلفت أو اتفقت معه.. نائب فيه «مرارة» وله تاريخ ومواقف رغم ان ابو مهدي جنح في السنتين الأخيرتين إلى مخاطبة الشارع «الطائفي» ما أدى إلى فقدانه جزءا من بريقه ولكن يبقى عاشور أهون من الموجود وأرحم.. ولعلي اتذكر موقف عاشور في استجواب وزير التربية آنذاك نورية الصبيح حين وقف متحدثا مؤيدا للاستجواب وطرح الثقة وكان وقتها الشارع «الحضري» والداخلي مؤيدا لنورية ليس – برأي – كفاءتها بل لانها تمثل المناطق الداخلية المتنورة والليبرالية ضد المناطق الخارجية الاسلامية..
نرجع لبو مهدي.. الذي صرح أمس بأنه سيقدم استجوابا لرئيس الوزراء على خلفية الإيداعات والتحويلات وتطبيق القانون.. رغم انه قبل ثلاثة اشهر فقط صرح تصريحا ينسف استجوابه من «عرقه».. ويبدو لي والله أعلم أن عاشور يريد شيئا.. أو لنقل «عنده شي».. أو «براسه شي»..
المهم «أكو شي بالموضوع».. والآن «الذيب» ما يهرول عبث فإن استجواب «الذيب» عاشور لم يقدم عبثا.. بل انه يسير ضمن مخطط «محسوب» بحسبة دقيقة.. وللعلم أنا لست ممن يقول ان عاشورا قدم استجوابه لإحراج الاغلبية.. كما ان عاشورا لم يقدمه بسبب انه يريد ان يبرأ نفسه من تهمة «النائب القبيّض».. كما ان عاشورا لم يقدمه حتى يخاطب «شارعه».. كما ان عاشورا لم يقدم استجوابه لإسقاط حكومة جابر المبارك.. كما ان عاشورا لم يقدم استجوابه لكي يقول الناس عنه انه «بطل».. ومعارض.. كما ان عاشورا لم يقدم استجوابه لكي يكشف الحقيقة.. وقد يكون كل ما ذكرت مبررات يصلح بعضها لمؤتمر صحفي يعقده عاشور ليبرر استجوابه.. ولكن السؤال الأهم هل سيقدم عاشور هذا الاستجواب لو كان سمو الشيخ ناصر المحمد رئيسا للوزراء..؟!! لو اجاب عاشور عن هذا السؤال أو لو أجاب أحدنا على هذا السؤال لعرفنا السبب.. ولو عرفنا السبب لبطل العجب.
أما نصيحتي لعاشور فأقول له يابو مهدي ان الاستجواب من حقك ولن ينازعك عليه أحد.. ولكن تذكر ان هناك شيئا اسمه «السمعة» وهناك شيئا اسمه «التاريخ».. فوالله لا أريد ان يذكر التاريخ أن عاشورا قد لوث دشداشته من أجل ان تبدو دشداشة الآخرين ناصعة البياض ولا أريد ايضا «لسمعتك» أن تدنو منها «الأوساخ» ولعلي هنا اقول ان هناك ثلاثة نواب من «الشيعة» هم عاشور وعبدالصمد ولاري.. مهما اختلفت معهم ومهما ابتعدت المسافات بيننا إلا انني اجزم بأنهم بعيدون كل البعد عن «الرقله».. و«الجمبزه»..!!
 
فوق الحزام..
 
هذه المقالة ليس لها علاقة بالاستجواب الذي سيقدمه عاشور اليوم.. ولكنها مناسبة لأهمس في أذن نائب أجزم بأنه يبتعد بمسافة خمسة آلاف سنة ضوئية عن «الجمبازية والهتليه»..!!
صباح الخير.. بو مهدي.. واذا شفت في طريقك حسن جوهر.. أمانة تسلم عليه.. وتقوله والله فاقدينك..!!
Copy link