أقلامهم

وليد الطراد لمحمد المليفي بن لادن: سحقا لعقليات مريضة

محمدالمليفي.. خدعوك فقالوا!

وليد راشد الطراد 
أصبح الأخ محمد المليفي بن لادن الكويت، يخشى النواب وبعض المفكرين الوقوف معه والمطالبة بانهاء اعتقاله لكي لايخسروا قواعدهم الانتخابية والشعبية فهل يجوزما تفعلون !
 تبا لمصالح بغيضة وسحقا لعقليات مريضة لاتأخذ الموضوع من جميع أطرافه، فالمليفي تربطني معه علاقة عمرها يتجاوز الخمسة عشر عاما عرفته متحمسا لنشر الخير حريصا على العمل الطيب بارزا في الاعلام، له جرأة في الطرح وكم اختلفت معه في قضايا ولكن تربطني به علاقة أخوة ومحبة في ان واحد رضي بهذا الكلام من رضي وسخط من سخط وما يُفعل بالمليفي اليوم ضريبة يدفع فاتورتها المليفي وحده لوقوفه في وجه المد الصفوي وما يكتبه من حقائق عجز القوم عن مجاراتها فتكالبوا عليه في ظل تخلي البعض عنه، كم آذى مسامعنا الانتقاص من حق الصحابة وقبلهم أمهات المؤمنين ولم نشاهد اعتقالاً!.
رأينا عضو مجلس أمة ينادي على فضائية كويتية ويدعو عائلته بالتبرؤ من تلك النطفة، كم كنت أتمنى من صاحب القلم المليفي ان يتثبت من كل ما يُنقل له في معتقله فك الله اعتقاله قريبا بأن ذلك ينصرك ووقف معك وذلك خذلك فمن يرد النصرة فدربها واضح لالبس فيه ومن يرد التخاذل والاختفاء فطريقها الندم يوم يفرح الأخرون بخروجك لمحبيك، وليعلم الجميع بأن اعتقال المليفي لم يكن بسبب مقاله بل هي سلسلة لأفكار كشف زيفها وعبارات شتت قائلها ومواقف أثبت صدقها بعدما أنكرها القوم، ومن يطالب بأن يكون المليفي عبرة لغيره في كتم الحق وقتل الجرأة بالحق فقد أخطأ الطريق وانظروا لالتفاف المجتمع حول المظلوم كيف يكون!
مدافِع ومدامع ومُدافع
في النهاية سيسقط بشارلامحالة؟ بشارلن يسقط وهو مختلف عن القذافي وحسني وبن على؟ بشاريقتل شعبه؟ بل الشعب يقتل بشاروحزبه؟ سورية تستنجد العالم لنصرتها؟ العالم يريد التدخل لانقاذ جيش الأسد من الارهاب؟ بشاريعتبرمُجرم حرب؟ بل بشارمُقاوم حر! ذلك الحوارالذي نسمعه من العالم الحرالمُطالب برفع الظلم الذي أصاب بلاد الانتصارات والملاحم وقد يكون من الغرب رأوا البشاعة البعثية ومساندة المجرمين له في تقتيل الابرياء فتثبتت عندهم تلك القناعات، وقد رأى العالم تلك المدافع التي تقتل العشرات من أبناء الشعب السوري الكريم على يد جلاوزة النظام البائد قريبا باذن الله، ومن أبشع ما نشاهد على الفضائيات تلك المدامع من أمهات ثكلى وأباء قد بلغ فيهم السن مبلغه على فلذات أكبادهم واليوم أصبح النظام يستحدث ألة قتل جماعية لكي لايُبقي ولايذرمن الأسرة أحدا يفكربالمستقبل ان يثأرمن نظام البعث اللعين فتم تصفيتهم جماعيا! وبعد هذا يأتي من أعمى الله بصيرته وبصره فيرى المدافع والمدامع فيكون مُدافعا وبشراسة عن النظام ويقسم على بقائه دون سقوط ! من تُنزع منه الرحمة ويكون الران على قلبه كما قال تعالى {كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون} ويرى بعين المصلحة الدنيوية دون الانسانية فلاغرابة ان يكون الغرب في نظره أرحم بأمتنا منه! الشيطان الأكبروان كنا نرى أنه من اعظم أسباب البلاء الذي أصاب أمتنا وان الله أخبرنا عنهم قائلا سبحانه {ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم} الا أنه أرحم حالا ونصرة من أبناء جلدتنا الذين تعلوا أصواتهم وتنتفخ أوداجهم نصرة لبعثي نصيري علوي من أجل الفتنة ولا شيء سوى الفتنة والطائفية، عما قريب ستكفكف دموع المكلومين وتتحول الى دموع فرح بلحاق النمرود وزبانيته الى من سبقوه الى (….) التاريخ، وستندم تلك الحناجرلوقوفها مع الظالم ضد المظلوم وعند الله تجتمع الخصوم ومن نصرظالما حُشرمعه فاتعظوا.
يوم الرجل العالمي
عبر العالم عما يُسمى بيوم المرأة العالمي بشتي التعابير فالبعض يريد مساواته بالرجل والبعض يريد اشراكه بالقرار والأخر يريد وقف العبث به وجعله سلعة تُباع وتشترى، ونحن في اسلامنا جعل الله للمرأة ليس يوما وعيدا بل جعلهن شقائق الرجال وأكرمهن بسورة كاملة اسمها سورة النساء ولم يجعل سورة باسم الرجال، بل وحث الحبيب على الرفق بهن واكرامهن فلم التقليد الأعمي للغرب أيها لسيدات الفضليات ! كم نتمني التمايز عن الغرب فيما يفعلون فهم يعوضون النقص ولكن صاحب الكمال ماذا يريد ان يعوض؟ اتصلت احدى النساء تقول: هل يجوز الاحتفال بيوم المرأة العالمي؟ فقلت من تفعل الخير وتحرص على ذاتها ورفعت مكانتها وتربية أبنائها وحسن تبعلها لزوجها فهي من تستحق ان تحتفل طوال العام ! المرأة ليس كما يُقال نصف المجتمع بل هي المجتمع ان صلحت وتفقهت وتكون (صفر) في المجتمع ان حرصت على الخارج وضيعت جوهرها من الداخل، وأصبح غايتها مسايرة (الموضه) حتى أصبحت حياتها (فوضه) اللهم اصلح النساء عامة وحرمهن على النار.، وهل سنشاهد قريبا احتفال بيوم الرجل العالمي؟
Copy link