برلمان

المطوع: من يقبل بالتدخل يعتبر مشارك بالجريمة
نواب الأقلية: تصحيح بلاغ الاقتحام زور واستغلال للنفوذ!

القلاف لـ السعدون: ألف مبروك بيعة الأغلبية  
الراشد: سأدرس فكرة رفع قضية ضد تعديل بلاغ الاقتحام  
لاري: كيف يمكن تبييض أو غسيل اقتحام المجلس؟  
عبد الصمد: أُحمل السعدون المسؤولية الكاملة  
قرار مكتب المجلس بتصحيح البلاغ الذي قدمه المجلس السابق حول اقتحام قاعة عبدالله السالم، لم يعجب نواب الأقلية الذين هاجوا القرار واصفين إياه بشهادة الزور واستغلال النفوذ.  
وفي هذا الصدد قال النائب حسين القلاف: “إذا كان اقتحام مجلس الأمة كما قال سمو الأمير فإن قرار مكتب مجلس الأمة برئاسة أحمد السعدون جعله أبيض ونحيي أبا عبدالعزيز وأقول أنت اليوم ولي والأمر وألف مبروك بيعة الأغلبية”.
من جهته قال النائب علي الراشد: “كتاب مكتب المجلس بتعديل بلاغ الاقتحام يعتبر شهادة زور واستغلال نفوذ من قبل رئيس المجلس وسأدرس فكرة رفع قضية ضده”.
من جانبه تساءل النائب أحمد لاري: “كيف يأتي مكتب المجلس اليوم محاولا تبييض أو غسيل حادثة اقتحام المجلس؟!”.
إضافة إلى ذلك قال النائب عدنان عبدالصمد: “أُحمل رئيس مجلس الأمة المسؤولية الكاملة في اعادة كتابة بلاغ المجلس السابق وكما قال صاحب السمو عن يوم الاقتحام يوما أسود كذلك فإن هذا اليوم يوماً أسوداً، والتاريخ لن يرحمك يا أحمد السعدون، فهذا تدخل بشؤون القضاء كما قال أيام الانتخابات وهناك من افتخر بأن أمه ولدته لمثل ذلك اليوم وعليه أن يتحمل تبعاته”.
وقال النائب عدنان المطوع: “إقتحام مجلس الأمة تعتبر قضية منظورة بالقضاء وأي تدخل من المجلس الحالي أو النواب هو تزوير للحقائق، وإقحام قسري بأعمال السلطة القضائية ومن يقبل بهذا التدخل يعتبر مشارك بالجريمة ويتحمل المسؤلية التاريخية أمام الله والامة والوطن”.
Copy link