أقلامهم

عمر العيسى منتقداً الوشيحي: أين سقفك؟!

أين سقفك يا الوشيحي؟!! 
في البداية، اسمح لي يا أبا سلمان أن أسجل إعجابي بأدائك المتميز وطرحك الجريء، ونجاحك كإعلامي يُلقي كلماته بعفوية مدروسة، وبجدية ساخرة.. لا يمنعه دنو السقف من قول كلمة الحق، وهذا مشاهد..   ولكن هذا الإعجاب يا أبا سلمان لن يمنعني من قول كلمة الحق وأرجو أن يتسع صدرك لها..
شاهدت كغيري من الناس تعليقك على مجريات جلسة افتتاح دور الانعقاد الأسبوع الماضي ونقدك اللاذع والمبرر في نفس الوقت لنائب معمم لم يحترم مقام صاحب السمو (حفظه الله) بل وحتى البروتوكولات السياسية فتقوقع في مكانه حين قام الرجال وأشباه الرجال لمصافحة سمو الأمير.. أتفق معك تماماً على فظاعة الحدث وعدم انسجامه مع مبادئ الدين والأعراف الاجتماعية على حدٍ سواء!
ولكن يا أبا سلمان، ألا تعتقد بأن موقف النائب محمد الصقر في ذات الجلسة على خلفية تحديد آلية التصويت على الرئاسة وكلامه غير المحترم في حق خالد السلطان أمر مهم أيضاً كان يتطلب منك تعليقاً ولو على الطاير؟ هل تجاهلت الموضوع بشكل عفوي أم أن انتقاد شخص مثل محمد الصقر أمر ممنوع؟
كم شاهدناك يا أبا سلمان وأنت تنتقد سياسات الدولة وطريقة إدارة مؤسساتها، الأمر الذي قد نتفق أو نختلف في الشخص المسئول عنه على وجه التحديد ولكن لا شك أنه أعلى درجةً في الدولة من محمد الصقر! فهل كان مرادك حين امتنعت عن الكلام عن محمد الصقر هو إيصال رسالة للمشاهد بأن السقف الذي لا يمكنك تجاوزه بل و حتى الاقتراب منه هو النائب المحترم محمد الصقر؟
وقوف مرزوق الغانم وعلي الراشد بجانب محمد الصقر وبدعم معنوي من شلة غير مريحة على رأس حربتها حرامي الخيام ويليه في خط الوسط الثنائي (غير) المرح على الإطلاق والمكون من جاهل و قليل أدب، أضف إليهما خط الدفاع المكون من (عمـ….)، أقول تأييد هذا الفريق غير المريح من النواب لمحمد الصقر أمر مثير للريبة بالنسبة لي وللكثيرين من أبناء الكويت.. ألم يكن كذلك بالنسبة لك يا أبا سلمان؟! ألم يكن اصطفاف النائب مرزوق الغانم تحديداً، والذي لطالما استهدفته مقالاتك وكتاباتك في أمور أتفق معك عليها، مع محمد الصقر رغم الخلاف التاريخي المعروف بينهما أمر مثير للشكوك بالنسبة لك؟! ألا تعتقد يا أبا سلمان أن هذا التكتل الجديد والمريب والذي ظهرت ملامحه في جلسة الافتتاح لهو أشد خطراً على الكويت ومستقبلها من شخص لا يهش ولا ينش لم يسلم على سمو الأمير؟!!
وأخيراً يا بو سلمان أرجو أن لا يفوتك أن هناك الكثير من الكتاب والمذيعين في الساحة الإعلامية ممن عرفوا باصطفافهم لطرف دون آخر ومع ذلك لا نشره عليهم، فشرهتنا عليك دليل معزتك!
عمر وائل بدر العيسى
Copy link