عربي وعالمي لايزال 2000 منهم في الخمة العسكرية

الأمم المتحدة تطلب من جنوب السودان وقف تجنيد الأطفال

طالبت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة “راديكا كومارا سوامي” حكومة جنوب السودان بالوفاء بوعودها ووقف استخدامها الأطفالا كجنود وخصوصا أنه لا يزال يوجد نحو ألفي جندي من الأطفال في صفوف جيشها النظامي .  
وقالت سوامي في تصريح لوسائل الاعلام ، إن من المهم للغاية تسريح هؤلاء الأطفال من الخدمة العسكرية بالسرعة الممكنة ، وأضافت أنه في حال استمرار الانتهاكات فهناك احتمال لفرض عقوبات ، إلا أنها قالت إن الدولة الناشئة حققت تقدما بما في ذلك تسريح نحو ثلاثة آلاف طفل منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل سبع سنوات ، وأكدت دعم وعود الجيش الشعبي لتحرير السودان لتسريح من تبقى منهم .   
وتابعت سوامي بأن “تقديراتنا تشير إلى أنه سيتم تسريح نحو ألفي طفل ، ولفتت إلى أن العديد من المتبقين هم من قوات الميليشيا المتمردة التي أدمجت في الجيش ، وقالت إن إعادة دمج الأطفال الجنود في المجتمع يعد تحديا كبيرا للبلد الناشئ الذي يعاني أكثر من 80 % من سكانه الأمية، ويشكل فيه الجيش مصدر العمل الوحيد بالنسبة لكثيرين .   
ورغم عدم وجود إحصاءات محددة لعدد الجنود في جنوب السودان منذ استقلالها ، إلا أنه يعتقد أن الرقم يتراوح ما بين 100 ألف و150 ألف جندي .. وبالنسبة للأمم المتحدة فان الجندي الطفل هو أي جندي يقل عمره عن 18 عاما .  
وكانت هيئة الأمم المتحدة وضعت الجيش الشعبي لتحرير السودان على قائمتها السوداء في عام 2003 بسبب استخدامه الأطفال كمقاتلين ضد حكومة الخرطوم في الحرب الدامية في السودان 1983-2005.
Copy link