منوعات بعد أن بات يزحف ويمتد ليصل إلى كل بيت فى فرنسا

مارين لوبان تعلن النضال ضد الإسلام: «يجب ألا يستمر»!

مع إصرار العديد من القوى السياسية في فرنسا على محاربة الدين الإسلامي، وفي ظل الحشد الثوري من قبل بعض التيارات كي ينكمش الإسلام ويرتد إلى الوراء، بدت النتائج عكسية، إذ بات الإسلام يتربع على عرش الكثير من قلوب الفرنسيين، حتى وصفت مارين لوبان مرشحة الرئاسة الفرنسية عن حزب “الجبهة الوطنية” اليمينى المتطرف في تصرح لها اليوم الدين الإسلامى بأنه “بات يزحف ويمتد ليصل إلى كل بيت فى فرنسا”.   
مارين لوبان، والتى تشير الاستطلاعات إلى أنها تحتل المركز الثالث بين مرشحى السباق الرئاسى بعد الرئيس الحالى نيكولا ساركوزى والمرشح الاشتراكى فرانسوا هولاند، استأنفت الهجوم مجدداً على، بإعلانها الحرب على الدين الإسلامي، حيث قالت: “الحرب ضد الدين الإسلامى لابد وأن تستمر ولا تتوقف أبدا، لافتة إلى أنه “ليس هناك أى عيب أو عار فى محاربة التمدد الإسلامى فى فرنسا، أو ما بات يعرف بـ”أسلمة فرنسا”.
وذكرت لوبان أن التيار الذى تنتمى إليه (اليمين المتطرف) لن ينجب من جديد أمثال منفذ اعتداءى النرويج أندريس بيرنج برايفيك (اليمينى المتطرف أيضا)، والذى يزعم أن دافعه وراء هذا الفعل – والذى أسفر عن مقتل 77 شخصا – كان أيضا محاربة المد الإسلامى فى النرويج والحفاظ على الهوية الثقافية لبلاده، وتقول لوبان إن حزبها “الجبهة الوطنية” يدافع عن الهوية “الشعبوية” الفرنسية.
Copy link