أقلامهم

أحمد شمس الدين: وافد بلا أسنان!… «ماكو علاج اهني في الكويت»

وافد بلا أسنان!

أحمد شمس الدين
بعد ان وصلت الحال بالأقسام والإدارات التابعة لوزارة الصحة في ربوع دولة الكويت وضواحيها إلى عدم استقبال حالات الوافدين الذين يرغبون بعلاج الجسور وتقويم أسنانهم، عندما يواجهون بجملة «آسفين، التركيبات، التقويم والجسور بس حق الكويتيين»!
هذا ما قالته إحدى الطبيبات الكويتيات لزميل وافد راجع مركز طب أسنان الأميري يوم الأحد الفائت!
والحال هكذا، فاننا ننصح الاخوة الوافدين الراغبين بالعمل هنا في ربوع الديرة وقبل مغادرتهم لبلادهم، ان يتركوا أسنانهم هناك أمانة في أحد البنوك حتى لا يُفاجأوا بجملة «ماكو علاج اهني في الكويت»، والاستعانة بأطقم أسنان متحركة لزوم الأكل والشرب فقط!
وفي هذا المقام «اللا سني» المزعج بودي ان أسأل جهابذة وزارة الصحة عما إذا كان يوجد ضمن بنود التأمين الصحي الالزامي الذي يدفعه الوافد عنه وعن أفراد أسرته، شرط حرمانه من نوعيات معينة من الخدمات الطبية، سنية كان أم دوائية، كـ«التركيبات والتقويم والجسور» وغيرها..، حتى نطمئن إلى سلامة اجراءات الوزارة الصحية الغريبة التي تسيء الى سمعة هذا الوطن الجميل الذي عوّدنا دائما على العطاء والعدالة والمساواة.
وما دمنا نسبح في بحور الوزارة فإننا نسأل جهابذة الصحة أيضاً عن المسؤول عن الأسعار الخيالية لتركيب الأسنان هنا في الكويت، بعد ان بلغ سعر تركيب السن الواحدة أكثر من 150 ديناراً كويتياً، في الوقت الذي يتم تقديم الخدمة نفسها في عمّان بالمملكة الأردنية الهاشمية بـ50 ديناراً أردنياً، وفي مصر بــ500 جنيه مصري ومن نوعية السن البورسلاني الراقي اللماع المتين؟!
• • •
• آخر الكلام:
وافد + تأمين صحي الزامي – أسنان – نوعية معينة من الأدوية = ظلم وإجحاف!
Copy link