عربي وعالمي

إيران أمام مجلس الأمن: الجزر جزء من أراضينا

 
صعَّدت إيران مزاعمها بشأن ملكيتها للجزر الإماراتية لمجلس الأمن، واعتبرت فيها أن زيارة الرئيس أحمدي نجاد إلى جزيرة “أبوموسى” أمرٌ يخص السيادة الإيرانية.
وقال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة إسحاق الحبيب في رسالته إلى سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية سوزان رايس التي تتولى رئاسة مجلس الأمن في دورته الحالية: إن جزر “أبوموسى” و”طنب الكبرى” و”طنب الصغرى” هي “أجزاء مكملة داخلية للأراضي الإيرانية”.
وأشار السفير الإيراني إلى أنه وجه رسالته إلى مجلس الأمن، بناءً على توجيهات تلقاها من حكومة بلاده، وأكد الحبيب في رسالته إلى رايس أن “حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض بشكل كامل أية مزاعم مخالفة لذلك، بما فيها تلك المزاعم التي لا أساس لها، والتي وردت في الخطابات المشار إليها سابقًا”.
كما أكدت الرسالة على تسمية الممر المائي الذي يفصل الجمهورية الإيرانية عن شبه الجزيرة العربية باسم “الخليج الفارسي”، واعتبرت أنها “تسمية تاريخية معترف بها من قبل الأمم المتحدة نفسها”، وشددت على رفضها إطلاق أي أسماء أخرى عليه، حيث تطلق عليه بعض الدول العربية اسم “الخليج العربي”.
تأتي هذه الرسالة بعد أيام على تعليق للناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست على بيان صدر عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في أعقاب اجتماع عقد مؤخرًا بالعاصمة القطرية الدوحة، قال فيه: إن “انتساب الجزر الثلاث للتراب الإيراني أمر ثابت، وغير مطروح للحوار”.
Copy link