برلمان .. والجويهل يسأل الرئيس: متى يدرج استجوابي لوزير الداخلية؟

السعدون يرفع الجلسة لعدم توافر النصاب اللازم للتصويت على قانون جامعة جابر

(تحديث10) رفع الرئيس أحمد السعدون الجلسة إلى غد الأربعاء لعدم توافر النصاب اللازم للتصويت على التعديلات المقدمة على قانون جامعة جابر.

(تحديث9) وافق المجلس على تقديم مناقشة قانون جامعة جابر على جدول أعماله، وباشر في مناقشة التعديلات الواردة على مواد القانون قبل التصويت عليه في المداولة الثانية.

واثناء ذلك سأل النائب محمد الجويهل الرئيس السعدون: أبي أعرف متى يدرج الاستجواب الذي قدمته لوزير الداخلية، فرد السعدون: نحن الآن نناقش قانون جامعة جابر والاستجواب يأخذ دوره المستندي وله إجراءاته.

 

(تحديث8) وافق مجلس الأمة على توصيات دعم الكويتيين المسرحين من القطاع الخاص بموافقة الحكومة، وقال وزير الماية مصطفى الشمالي أن لا خلاف على التوصيات ما عدا التوصية 14 الخاصة بإيقاف الدعاوي والإجراءات القانونية ضد المسرحين لأن الحكوة لا تملك ذلك مطالباً اللجنة التشريعية بسرعة إحالة قانون التأمين الوظيفي إلى اللجنة المالية وهو المنصوص عليه في البند 2 من التوصيات لأنه يمثل حلاً دائماً للقضية وسيكون هناك تمديد للتسجيل للمسرحين لحين مناقشة القانون في اللجنةالمختصة.

(تحديث7) رسمياً قدم النائب محمد الجويهل استجوابه لوزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود وأودع نسخة منه لدى مكتب الرئيس أحمد السعدون.

وتمثلت محاور الاستجواب في التجنيس والازودواجية والتجاوزات المالية والادارية في الوزارة بالإضافة إلى ما أسماه بـ “بالانفلات الأمني” في إشاره إلى تعرض مقره الانتخابي للحريق قبل أيام من انتخابات الثاني من فبراير الماضي حين أساء لقبيلة مطير.

(تحديث6) بعد أن عادت الجلسة للانعقاد استأنف المجلس مناقشة طلبات رفع الحصانة عن النواب المتهمين بدخول المجلس، وكانت النتجية كالتالي: موافقة 53 ، رفض 2، امتناع 1 الحضور 56 .

يذكر أن النائبين أحمد مطيع العازمي وعبيد الوسمي هما اللذان صوتا ضد رفع الحصانة بينما امتنع النائب عبداللطيف العميري عن التصويت.

كما وافق المجلس بأغلبيته على رفع الحصانة عن النائب محمد الجويهل، ورفض رفعها عن النائب وليد الطبطبائي بأغلبية 31 مقابل 23 وافقوا ونائب واحد امتنع عن التصويت.

(تحديث5) اضطر نائب رئيس مجلس الأمة خالد السلطان إلى رفع الجلسة لمدة نصف ساعة بعد فاصل من السجالات والشتائم والسباب بين النواب، ابتدأها عبدالحميد دشتي عندما رد وصف المتهمين باقتحام المجلس بأنهم “شواذي” ما أثار غضب النائب خالد الطاحوس الذي رد عليه بعنف، وفي هذه الأثناء اتحج أحد الجمهور الغاضبين على “بذاءة دشتي، واضطر الحرس لاخراجه من القاعة، لكن دشتي لم يسكت إذ قال مخاطباً إيها: “يلعن أمك وابوك” وهو مادفع النائب عبدالله البرغش إلى الرد عليه بالمثل، وماد الأمر يصل إل التشابك بالأيدي بين البرغش والدشتي لولا أن القلاف أخرج “زميله” من القاعة، وأمام هذا الوضع وجد السلطان نفسه مجبراً على رفع الجلسة لمدة نصف ساعة.

(تحديث4) حالة من الهرج الشديد سادت قاعة عبدالله السالم خلال مناقشة رفع الحصانة عن النواب المتهمين باقتحام القاعة، حيث تحدث عدنان عبدالصمد واصفاً ذلك اليوم بأنه “يوم أسود” فيما رفع النواب فيصل الدويسان وعبدالحميد دشتي وعدنان المطوع الأوشحة السوداء، ولوح الدويسان بالعلم الأسود قائلا إن ذلك اليوم كان يوم “الأربعاء الأسود” كما وصفه سمو الأمير، ورفض المجلس طلب عدنان عبدالصمد عرض فيديو وصور عن دخول المجلس، حيث وافق على الطلب 10 نواب فقط من أصل 43.

وقال النائب مسلم البراك ان أصل المشكلة بالنسبة لهم هو مطرقة الرئيس التي كانت تمثل لهم الكرامة، بينما إسقاط الاستجواب من جدول الأعمال لا علقاة له بالكرامة من وجهة نظرهم.

وأكد النائب مبارك الوعلان أن دخول المجلس نتج عنه إشسقاط الحكومة السابقة وأيتامها.

v

(تحديث 3) بدأ مجلس الأمة بمناقشة طلبات رفع الحصانة عن النواب المتهمين باقتحامه في نوفمبر الماضي، وكذلك عن النائبين نبيل الفضل ومحمد الجويهل في قضايا أخرى. ، حيث وافق على رفعها عن الجويهل في القضية المرفوعة من المغرد مشاري بويابس.

وواقف المجلس على سحب رسالة لجنة الداخلية والدفاع في شأن تشكيل هيكل تنظيمي لعاملين في وزارة الدفاع لتعارض ذلك مع المادة 50 من الدستور.

واستنكر عدد من النواب “تجاهل” الحكومة في الرد على أسئلتهم، وقال البرغش إن هذا التجاهل سيجعل المنصة تغرد على بعض الوزراء، فيما قال النائب مبارك الوعلان “إننا سنتحرك ضد هذه الحكومة التي مازالت نائمة وتشخر”.

(تحديث2) تسبب النائب محمد الجويهل بموجة استنكار نيابي بسبب اللافتة التي وضعها امام مقعده وكتب عليها “للكويتيين فقط” وأثناء حديث النائب عبداللطيف العميري، قلب الجويهل اللافتة لتظهر عليها كلمة “كذاب” الأمر الذي أثار غضب العميري، لكن البراك خاطبه قائلاً : “رد عليه قول له ياحمار”.. وطلب رئيس الجلسة خالد السلطان من الجويهل إزالة اللافتة فاستجاب لهذا الطلب.

(تحديث1) افتتح رئيس مجلس الأمة احمد السعدون جلسة مجلس الامة بعد اكتمال النصاب بصعوبة بالغة، ومن المقرر أن يبحث تقرير اللجنة التشريعية المتضمن رفع الحصانة عن النواب المتهمين باقتحام المجلس في نوفمبر العام الماضي.

وقال السعدون في رجه على بعض النواب أن الخطاب الاميري مازال مدرجاً على جدول الأعمال لأن قائمة المتحدثين لم تنته بعد، وقرار إحالته إلى اللجنة المختصة يكون بعد انتهاء جميع المتحدثين.

من المنتظر أن يفتتح رئيس مجلس الامة أحمد السعدون جلسة المجلس العادية حيث سيكون على جدول أعمالها الاقتراح الذي تقدم به عدد من النواب والمتعلق بتشديد العقوبة على لمسيء للذات الإلهية أو للنبي صلى الله عليه وسلم او لأي من أزواجه لتصل إلى الإعدام.

كما سيناقش المجلس تقرير اللجنة التشريعية المتضمن رفع الحصانة عن النواب المتهمين بدخول المجلس نوفمبر الماضي.

وكان هؤلاء النواب أبدوا رغبتهم في رفع الحصانة عنهم تضامناً مع الشباب الذي وجعت لهم نفس التهمة واحتجزوا لدى المباحث الجنائية ثم لدى النيابة العامة قبل أن يخلى سبيلهم بكفالة مالية.

وفي اجتماع سابق لها أقرت اللجنة التشريعية على رفع الحصانة عن النواب مسلم البراك وفيصل المسلم ووليد الطبطبائي وسالم النملان ومبارك الوعلان وفلاح الصواغوفلاح الصواغ ومحمد الخليفة وجمعان الحربش وخالد الطاحوس  في القضية رقم 946 / 2011 مباحث العاصمة.

Copy link