عربي وعالمي

إسرائيليون يبرحون «فلسطينية» ضرباً قرب الحرم الإبراهيمى

في حلقة جديدة من مسلسل الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، قام جنود الاحتلال الإسرائيلى اليوم بالاعتداء على مواطنة فلسطينية قرب الحرم الإبراهيمى بالخليل (جنوب الضفة الغربية) فيما فتشوا عددا من منازل المواطنين بالخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
كما فتش جنود الاحتلال منازل المواطنين شادى نبيل سدر وخليل حراحشة ونجله محمد فى الخليل وجرى احتجاز عائلاتهم لساعات فى العراء.
وداهم جنود الاحتلال فجرا بلدتى بنى نعيم والظاهرية، ونصبوا حواجز عسكرية على مداخلها، وأعاقوا حركة السير فيها لبعض الوقت.
ويعيش نحو 500 مستوطن يهودى فى البلدة القديمة بجوار الحرم الإبراهيمى بالخليل فى أربع مستوطنات، تحت الحماية الكاملة من قوات الاحتلال الإسرائيلية.
على جانب آخر، أعلنت اللجنة العليا لنصرة الأسرى الفلسطينيين، أن 120 أسيراً فلسطينياً فى سجن “عوفر” الإسرائيلى انضموا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام الذى يخوضه الأسرى منذ 13 يوماً، فى خطوة تصعيدية جديدة من قبل الأسرى فى وجه الاحتلال.
وقالت اللجنة فى بيان لها اليوم، الأحد، “إن الأسرى بقسم “16” داخل سجن عوفر، وبه 120 أسيراً، منهم 60 من حركة حماس، و60 من الجهاد والجهة الشعبية، انضموا للإضراب المفتوح”، مؤكدة أن 120 آخرين سينضمون إلى الإضراب نهاية الأسبوع الجارى. ويواصل الأسرى الفلسطينيون فى سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثالث عشر على التوالى بالرغم من الإجراءات المشددة التى بدأ الاحتلال باتخاذها ضدهم منذ بداية الإضراب.
وأضرب الأسرى عن الطعام للمطالبة بتحسين ظروف معيشتهم فى السجن والسماح لذويهم بالزيارة، خاصة أسرى قطاع غزة، ووقف سياسة التفتيش العارى بحق ذويهم عند زيارتهم، ووقف العمل بقانون شاليط.
Copy link