برلمان

مكتب البرلمان العربي يجدد النداء لإنقاذ الشعب السوري

جدد مكتب البرلمان العربي، في اجتماعه  بمقر جامعة الدول العربية يومي 23-24/6/2012، النداء العاجل إلى البرلمانات العربية والإقليمية والدولية والمنظمات الإقليمية والدولية وبخاصة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، باتخاذ إجراءات عملية وفورية وملموسة لإنقاذ الشعب السوري من تصاعد جرائم النظام، واستخدامه الأسلحة الثقيلة والطائرات الحربية والمروحية في قتل أبناء الشعب السوري الشقيق المدافع عن حريته وكرامته. 
وقال علي سالم الدقباسي رئيس البرلمان العربي أن البرلمان العربي باعتباره يمثل شعوب الأمة العربية، فإنه، من خلال مكتبه، يستنكر بشدة، ويدين استمرار عمليات النظام السوري وتصعيده في ذبح الأطفال وقتل النساء والشيوخ، ومنع وصول العون الإنساني للمواطنين، موضحًا أن تقديرات بعثة مراقبي الأمم المتحدة للوضع في سورية تشير إلى حاجة 1.5 مليون سوري إلى المساعدات الإنسانية العاجلة، وأضاف أن حصيلة عمليات القتل تجاوزت الأربعة عشر ألف قتيل، وأن العدد في تزايد مستمر . 
وناشد الدقباسي، شعوب الأمة العربية والإسلامية، أن تقف بقوة في دعم ومساندة الشعب السوري في مواجهته لعمليات القتل المتصاعدة من هذا النظام، مؤكداً أن مذابح النظام وخاصة في الحولة والقبير وحمص ودير الزور ودرعا، ستوضع في سجله الأسود الذي سيحكم عليه التاريخ .
وجدد دعوته أن يبادر مجلس الأمن بفرض منطقة حظر جوي فوق سورية، وان يشدد من عقوباته على النظام، وعلى كبار المسؤولين فيه، وإعلان أسمائهم وتقديمها إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبتهم على جرائمهم ضد الإنسانية.
وأعرب الدقباسي عن أمله أن يتحرر الشعب السوري من هذا النظام مع قدوم شهر رمضان المبارك، وان يحتفل الشعب السوري ومعه كل الشعوب العربية بانتصار ثورته على نظام الحكم الشمولي الظالم.
Copy link