برلمان

"لا أعرف أحدا هاجمه البدون مثلي!"
المناور: الحكومة ستزرع بذور الخلاف إذا دفعت تعويض الداو

قال نائب مجلس أمة المبطل أسامة المناور سبر: نرى التهديد الإيراني خطر حقيقي فإيران منذ زمن تتعامل بطريقه عدائية مع دول الخليج وبما أن النظام السوري بدأ يحتضر فلا نستبعد قيام النظام الإيراني بعمل أحمق تجاه دول الخليج. 
وتابع المناور: “نحن مع السعودية والخليج كل لا يتجزأ فأي تهديد لأي دولة خليجية هو تهديد مباشر للكويت وأمنها”.
وردا على مغرد استغرب من أنه عند دخول العضو المجلس يعطون كل نائب 100 ألف دينار تعديل وضع فلماذا يرفعون دعاوي قضائية، قال المناور من حسابه على تويتر: “ما سمعته غير صحيح لم يستلم أحد هذا المبلغ”. 
وحذر المناور من أن الحكومة ستزرع بذور الخلاف مع المجلس القادم إذا دفعت لشركة الداو مبلغ التعويض وهو المليارين و 160 مليون دولار في فترة غياب المجلس فهي حتى لم تطعن على القرار. 
ولتوضيح موقفه من قضية البدون، قال المناور ردا على تعليقات المغردين من البدون: “هل تعلم أن كتلتي العدالة –التي ينتمي اليها المناور- والشعبي ومجموعة من المستقلين تقدموا بـ3 قوانين للبدون في هذا المجلس ؟ وأن اللجنة التشريعية فاضلت بينهم وأقرت الأفضل وتم إحالته للمجلس ليقر كقانون لولا حكم المحكمة؟ فأين البرود والتقصير؟! والله يا أخي لولا مخافة الله وعدم الإنسياق وراء كلام السفهاء لرفعت يدي عن هذه القضية، فلا أعرف أحدا هاجمه البدون مثلي! ولو شرفتني بديواني لوجدت أكثر المراجعين من البدون! ووالله إني أضع أمامي تخلي كثيرا من الناس عنهم وكذلك مراعاة الله بهم ومع ذلك الكل يهاجم إما جهلاً أو تعمداً.
وبشأن ردة نواب الأقلية بمجلس 2012  –أغلبية مجلس 2009 – واستنكارهم التعامل الراقي لقوات الأمن مع المعتصمين في ساحة الإرادة، قال المناور: “في عهد جابر المبارك تتعامل الشرطة برقي وتنظم عملية التجمع وتوزع الماء على المتجمعين فما الذي أغضب نواب الأقلية من ذلك؟”، وأضاف: عندما ضرب الشعب والنواب بديوان الحربش كنا متفاجئين بمن يلتمس العذر للشرطة واليوم المفاجأة أكبر بمن يعيب على تصرفهم الحضاري!.
وحول نتائج الثانوية العامة، قال المناور: “أبارك للطلبة والطالبات المتفوقين ولآبائهم وأقول هذا حصاد جهدكم وأسأل الله أن يوفقكم في مستقبلكم”.
Copy link