عربي وعالمي

المالكي: العراق يتعرّض لتشويه إعلامي.. ونفتخر بعدم سجن الصحافيين

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، اليوم الخميس، إن بلاده تتعرّض لحملة تشويه إعلامية، واتهم بعض وسائل الإعلام بالتركيز على الأوضاع السلبية في البلاد، مؤكداً عدم وجود صحافي أو إعلامي واحد في السجون.

وقال المالكي خلال إحتفال أقامته نقابة الصحافيين العراقيين في بغداد اليوم، لمناسبة عيد الصحافة العراقية الـ143،إن “العراق يتعرض أحياناً إلى حملة من التشويه والتشويش بحيث يتم نقل وقائع مزيفة”، وطالب  الصحافيين والإعلاميين بنقل أوضاع البلاد كما هي من دون تزييف أو تزيين، مشيراً إلى أن “بعض القنوات الفضائية ليس لها هم سوى التفتيش عن السلبيات لتعكس صورة مشوهة عن العراق”.

وشدّد المالكي على عدم وجود أي صحافي في السجون العراقية في الوقت الحاضر، وقال إن “السجون في زمن النظام السابق كانت تعج بالصحافيين والإعلاميين”.

وأضاف أنه “من حقنا أن نفخر اليوم لأنه ليس في سجوننا ومعتقلاتنا صحفي واحد، على خلاف ما يروج ويقال بوجود قيود عليهم”.

وتابع “أقول في محضر الصحافيين ونقابة الصحفيين إذا كان هناك معتقل واحد من الإعلاميين والصحفيين على خلفية كلمة قالها أو مقالة كتبها أو برنامج قدّمه فسأكون أنا مسؤول، وهذا شيئ من حقنا أن نفتخر به”.

ويصادف عيد الصحافة العراقية في 15 يونيو من كل عام، ويأتي احتفال هذا العام لمناسبة الذكرى السنوية الثالثة والأربعين بعد المائة لتأسيس جريدة “الزوراء”، أول صحيفة عراقية أسبوعية تصدر باللغة العربية، أسست في بغداد عام 1869.

وقد ارتأت نقابة الصحافيين العراقيين تأجيل موعد إحتفال هذا العام إلى اليوم الخميس 28 من يونيو  بسبب تزامن الإحتفال مع ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم سابع أئمة المسلمين الشيعة الاثنا عشرية.

يذكر أن العراق يعد واحداً من أخطر البلدان في العالم على حياة الصحافيين، حيث شهد منذ غزوه عام 2003 مقتل ما يزيد على 350 صحفياً وإعلامياً.

Copy link