محليات

حل البرلمان فرصة للأغلبية الصامتة لاختيار برلمان إصلاحي بلا تأزيم
النصر الله: الشعب يعيش كابوس عدم الاستقرار ويطمح في التغيير للأفضل

هنأ  جمال جاسم النصر الله عضو جمعية العلاقات العامة سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك تجديد ثقة سمو أمير البلاد فيه وتوليه رئاسة الوزراء، آملا أن تشهد المرحلة المقبلة استقرارا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا في البلاد.
وقال النصر الله في تصريح صحافي أن البلاد مرت خلال ال8 سنوات الأخيرة حالة من عدم الاستقرار بسبب عدم تعاون السلطتين، لافتا إلى أن هناك أخطاء من الجانب الحكومي يجب معالجتها بشكل سليم لإغلاق الباب أمام هجوم بعض النواب على الأداء الحكومي.
ودعا سمو رئيس الوزراء جابر المبارك إلى إكمال خطواته الإصلاحية التي بدأها ووزرائه الفترة الماضية حتى يلمس المواطن تطورا حقيقيا في الخدمات وفي البنية التحتية للبلاد، لافتا إلى ضرورة أخذ خطوات تنفيذية حقيقية للخطة التنموية التي لازالت حبرا على ورق ولم يتم تنفيذ منها شيء على أرض الواقع.
ورأى النصر الله أن على من يطالبون بإصلاح حكومي أن يطالبوا أيضا بإصلاح برلماني، وأن يعملوا على ذلك من خلال اختيار سليم لنواب وطنيين يعملون لصالح هذا الوطن بعيدا عن التأزيم, وبعيدا عن إدخال البلاد في حالة من البيات الشتوي صيفي الدائم الذي جعلها تتراجع دوليا بعد أن كانت درة الخليج وجوهرته.
وقال أن حل مجلس 2009 من جديد بإجراءات سليمة فرصة كبيرة للمواطنين بإعادة التفكير في الاختيارات، ونبذ الطائفية والفئوية، واختيار نواب تكنوقراط  على حق يحرصون على مصلحة هذا الوطن الذي عانى كثيرا، معولا على الأغلبية الصامتة التي لم تقل كلمتها حتى الآن، والتي من الممكن أن تصنع تغيير حقيقي بمشاركتها في الانتخابات.
وتمنى أن تشهد المرحلة المقبلة حكومة قوية ومجلس متعاون يحققان طموحات الشعب الكويتي الذي أصبح يعاني كابوسا مستمرا من عدم الاستقرار السياسي بسبب تناطح السلطتين، آملا أن يضم التشكيل الحكومي في المستقبل عدد كبير من النواب المخلصين الحريصين على الوطن والمواطنين.
Copy link