أقلامهم

مشعل الصمادي: لماذا لا تقوم غرفة التجارة أو مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أو بيت الزكاة بكفالة أبناء البدون المتفوقين

وقفات
نريد حكومة تقلب المعادلة
كتب مشعل الصمادي
 
لماذا صوت جمع الناخبين لمرشحي المعارضة وأصبحوا كتلة أغلبية في البرلمان؟ الجواب لأن الشعب فقد الثقة بالسلطة التنفيذية أي الحكومة! أي بمعنى كل ما قلت ثقة الشعب فى الحكومة بسبب ضعف أدائها وفشلها في إدارة البلاد وعدم محافظتها على المال العام ازدادت ثقة الشعب فى مرشحي المعارضة. ولكن لو أتت حكومة فى المستقبل القريب وهي تحمل برنامجنا واضحا ولها رؤية مستقبلية فى كيفية إدارة البلد ووفرت الخدمات سواء من تعليمية وصحية وإسكانية ورأى الشعب منها الحرص على موارد البلد وإنها ستحارب الفساد سواء المالي أو الإداري فعندها ستزداد ثقة الشعب بها وبالتالي سينظر المواطن بالريبة والشك إلى من يعارضها ويحاول عرقلتها بأنه لا يسعى للمصلحة العامة بل هو يحمل أجندة خاصة به وبتياره السياسي وسينقلب المعارض الوطني إلى مؤيد ومدافع عن هذه الحكومة وبقوة وهكذا ستصبح غالبية النواب مع هذه الحكومة الإصلاحية فمتى نرى هذه الحكومة التي ستقلب المعادلة لصالحها؟
· لماذا لا تقوم غرفة التجارة أو مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أو بيت الزكاة بكفالة أبناء البدون المتفوقين علميا للدراسة في الجامعات الخاصة بالكويت خصوصا مع تأخر جامعة الكويت في قبولهم فالميزانيات فى هذه الهيئات متضخمة بعشرات الملايين من الدنانير فشاركوا فى توفير التعليم الجامعي لهؤلاء المتفوقين من هذه الشريحة المظلومة .
· هناك صراع دائر الآن بين الشعب السوري الثائر والقوة الغربية فهذه القوة تريد أن تدير الصراع وتفرض حلا سياسيا يتوافق مع مصالحها والأهم هو أمن إسرائيل ! والشعب يريد أن يتخلص من هذا النظام المجرم ويبدأ ببناء دولة ديمقراطية تحافظ على حقوق الإنسان وكرامته بغض النظر عن دينة أو طائفته لذلك هذه الدول ستضغط على القوة السياسية المعارضة لقبول هذا الحل السياسي بينما الشعب السوري يراهن على قوة الجيش الحر وتصميم الثوار وتضحيتهم للوصول إلى ما يريدون دون الرضوخ للقوة الغربية التي تساومهم بين أن يقبلوا بهذا الحل السياسي أو أنها ستغمض عينيها عن استخدام نظام بشار المجرم لكل الأسلحة المتوفرة لديه وأنها ستضغط على الدول الإقليمية لوقف الدعم عن الجيش الحر. ولكن الثوار على الأرض ينادون ويصرخون (مالنا غيرك يا الله) ويراهنون على وعي الشعوب العربية والإسلامية وإنها ستجبر أنظمتها على دعم الثورة السورية مهما حاولوا منعها من ذلك فمن سينتصر؟
· تقوم جمعية الشيخ فهد الأحمد الإنسانية بالتعاون مع هيئة الشام الإسلامية بمشروع رائد تعنى فيه بتقديم الدعم للشعب السوري سواء فى الداخل أو في مخيمات اللاجئين وهذا المشروع يستحق الدعم المادي من الخيرين وخصوصا أننا مقبلون على شهر الخير (فيا باغي الخير ادعم) للاستفسار ت: 66779346 – 50111170.
· يقوم طلبة الجامعات في الضفة الغربية باعتصام داخل كلياتهم وبإضراب عن الطعام لمحاولة إجبار السلطات للإفراج عن بعض المعتقلين من إخوانهم الطلبة هؤلاء الطلبة ليسوا معتقلين في سجنون الاحتلال الإسرائيلي بل في سجون سلطة ( رام الله ) ! .
·  اقتباس من عالم التويتر: –
– مؤسف حقا أن تكون: النظارة ماركة والساعة ماركة والحذاء ماركة والشخصية تقليد.
– جربت معهم: الشتيمة ….. انتحال شخصية …… إشاعات …… جرجره للمحاكم بلا معنى ولم تتغير مواقفهم …… فما هو الحل (غيروا أداءكم يصبحوا معكم).
– أن أوهن البيوت في سوريا ……………. القصر الجمهوري!!
Copy link