أقلامهم

زايد الزيد: إذا تفاقمت مشكلة «البدون» فإننا سندفع ثمن سلبيتنا غالياً

عودة لـ«البدون» (3)
زايد الزيد
نستكمل اليوم حديثنا عن موضوع «البدون» الذي ابتدأناه بمناسبة أعمال العنف التي ارتكبتها أجهزة الأمن في التعامل مع تجمع سلمي نظمته مجموعة من أبناء فئة «البدون» يوم الجمعة الماضي، ونقول إنه في ظل وجود لجنة معالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية والتي تسمى شعبياً بـ«لجنة الفضالة» نسبة لرئيسها السيد صالح الفضالة، نقول في ظل وجود مثل هذه اللجنة التي تتعامل بشكل عنصري بغيض وواضح، وفي ظل لعب هذه اللجنة العنصرية بقضية «البدون» من خلال كسب الوقت الذي يزيد من آلام ومعاناة أفراد هذه الفئة، وفي ظل اتباع سياسة أمنية تتخذ من العنف والبطش وسيلة للتعامل الأوحد مع هذه القضية الإنسانية، في ظل هذا كله، فان مثل تلك السياسات ستدفع أفراد فئة «البدون» خاصة الشباب منهم نحو التطرف والراديكالية، من خلال أعمال عنف مضادة!.
وأقول هذا الكلام، ليس تحريضاً لـ«البدون» ولا تخويفاً لأبناء بلدي، كما قد يتوهم السطحيون، أبداً، فكل من لديه أدنى تبصر بمبادئ علم الاجتماع السياسي يعرف أن هذا الكلام دقيق، بل هو دقيق جداً.
وإذا لم يتبنَّ الكويتيون -من خلال قوى المعارضة- قضية وقف أعمال العنف والبطش التي ترتكب ضد «البدون» مع تبني الحلول الإنسانية لهم والدفع نحو تنفيذها بأسرع وقت ممكن، بشكل صادق وجريء، فان المشكلة حتماً ستتفاقم وإذا تفاقمت مشكلة «البدون» فإننا سندفع ثمن سلبيتنا غالياً، ذلك أن الامن الاجتماعي والوطني سيتعرض لاهتزاز شديد، يصعب اصلاحه من خلال سياسات «ترقيعية» لاحقة.
لذا لا ينبغي لنا أن نكتفي بالتفرج على أعمال سلطة ليست لديها سوى الحل القمعي.
أقول قولي هذا، وأنا أشعر بالخوف من المستقبل في ظل وجود إدارة تعاني من الفشل في كل الملفات المستحق علاجها في بلدي.
اللهم هل بلغت.. اللهم فأشهد.
Copy link