أقلامهم

مشعل المعلث: بنزول نهج والشعب الكويتي قاطبة لساحة الإرادة أزلنا حكومة لم يكن خطرها على الكويت فقط بل على الخليج

تشويه السلفية

مشعل المعلث
 
رغم انشغالنا بأحوال المسلمين بأرجاء المعمورة ينبغي لنا ألا نغفل عن الأمر بالمعروف وإنكار المنكر ومحاربة الفساد في بلدنا الكويت، وما جعلني اكتب هذه السطور هو أنني أرى خطرا كبيرا على الأمة ممن تلبس باسم السلفية زورا وبهتانا ، وشوّهوا صورة السلفية بجعلها بركب السلطة ومحامية عنها في السراء والضراء ، بالحق وبالباطل ، والملاحظ أن هؤلاء لايخرجون إلا عندما ترتفع راية الأمر بالمعروف وإنكار المنكر ، حتى وصفوا الشعب الكويتي بالخوارج ..
فقبل أيام خرج لنا أحد كتابهم ليصف من وقف بساحة الإرادة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كويتيين غير أصليين ..ولكن اذا عرف السبب بطل العجب ! فهذا موظف حكومي وكما قيل لا يُخدم بخيل .
وبالأمس خرج لنا مقال امتلأ ضلالا لزميله بنفس الصحيفة و النهج.. والفئوية ..
الذي حاول التلبيس على الأمة فاتهم حركة “نهج “ بأنها تدار من جماعة الإخوان المسلمين وفقهم الله للخير “ مع اختلافي معهم “ ومع علم هذا الكاتب بوجود ممثلين سلفيين بنهج كتجمع ثوابت الأمة والحركة السلفية ناهيك عن وجود من يمثل توجههم وهو النائب خالد السلطان ، الا انه أبى الا الكذب والتلبيس ومن كان هذا نهجه لم يستغرب كذبه .
ثم بدأ بكيل الاتهامات بأن تجمع نهج يريد من نزوله للشارع استغلال الوضع لعقد صفقات وتعيينات مع الحكومة ، فسبحان الله .. رمتني بدائها وانسلت، وصدق من قال:  كل يرى الناس بعين طبعه ، أيها الكاتب الفئوي  الكل يتذكر استبسالك بالوقوف ضد طرح الثقة بالوزيرة السابقة نورية الصبيح  ولأسباب معروفة أولها مناصرة وتحزب مع نواب تجمعك الفئوي وكانا بمجلس 2006 نائبين أحدهما يحمل دكتواره فخرية “بالحسد” والآخر يعتبر من أقرب الناس لمحمد الجويهل وقد زاره بالمستشفى!! فأذكر أنك كتبت مقالا بعنوان “ ابن باز لايرى طرح الثقة بالوزيرة “مع العلم ان الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله متوف قبل سنين من الاستجواب!! فلماذا الاستخفاف بعقول أهل الكويت؟ والسبب الآخر لوقوفك مع نورية الصبيح هي فئويتك واستنقاصك للقبائل واستعظام أمر كيفية تجرؤ نواب القبائل على تقديم استجواب (لبنتنا) وأنصحك بعدم فتح هذا الباب لأن التاريخ لايخدمك !!!!!
ثم عرج الكاتب على ثورة مصر ونجاح الإخوان للوصول لسدة الحكم واتهامك للثورة بقولك “ الثورة المصرية المزعومة “ فأقول: أنا أعلم أنك متألم من سقوط الطواغيت وتحرر الشعوب من العبودية لأن سقوط الطواغيت هو سقوط لكم وكشف عور منهجكم، ثم ما الضير في حكم الإخوان ؟ فالشعب المصري هو من اختار الرئيس محمد مرسي ، أكنت تريد عودة فلول الطاغوت السابق حتى لاتستقر مصر ثم تقول هذه الثورات وماتجني ، ألا تعلم أن قاطبة علماء السلف بمصر وهم أعلم بحالهم كالعلامة الحويني ومحمد حسان ومحمد عبدالمقصود ووحيد بالي وغيرهم دعموا مرسي للرئاسة ، ناهيك عن فتوى العلامة السلفي السعودي عبدالرحمن البراك بعدم التصويت للفلول.
 
إسمع ياهذا …
 
بنزول نهج والشعب الكويتي قاطبة لساحة الإرادة  أزلنا منكرا عظيما وهو إسقاط حكومة لم يكن فسادها وخطرها على الكويت فقط بل على الخليج وما أحداث البحرين منا ببعيد! وبذلك وجهنا ضربة قوية للمد الايراني بالمنطقة .
فنقول للشعب الكويتي إن هذا الكاتب ومن سار على شاكلته هم ممن انبطحوا لدى الحكومة وكل ذلك طمعا بالمناصب وتشويه لصورة السلفية الحقة التي لاتجامل بالظلم كما فعل الأئمة من قبل كأحمد بن حنبل وشيخ الإسلام ابن تيمية وقاطبة علماء أهل السنة والجماعة .
فاللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر ومكروه وأصلح الحكام وأرزقهم البطانة الصالحة.
 
في العمق
 
مايحدث من مجازر لأهلنا في بورما شيء لايوصف فأين الحكومات والعلماء من نصرتهم؟ اللهم احفظهم وأهلك عدوهم وانصرهم.ر

Copy link