أقلامهم

محمد الرويحل: ابن الدينار هم ثلة من بني وطني جعلوا من الدينار لهم قبلة يؤمون لها ويقبلون عليها

بالعربي المشرمح
ألا يكفي يا ابن الدينار !!
كتب محمد الرويحل
 
لا أقصد مالك ابن دينار الذي بدأ حياته  ضائعا سكيرا عاصيا .. يظلم الناس ويأكل الحقوق .. ويأكل الربا .. ويضرب الناس.. ويفعل المظالم .. ولا توجد معصية إلا وارتكبها .. شديد الفجور ..وتحاشا الناس من معصيته إلا أن أستيقظ من النوم بعد رؤياه ليقول قد آن يارب .. قد آن يارب.. نعم ألم يئن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله..
من أقصده بابن الدينار هم ثلة من بني وطني جعلوا من الدينار لهم قبلة يؤمون لها ويقبلون عليها حتى وإن كانت في معصية الخالق والرازق ، أقصد بابن الدينار من سرقوا أراضي الدولة واستولوا عليها دون وجه حق ليثروا على حساب الوطن والمواطنين ، أقصد بابن الدينار ثلة عبثت بأموال الدولة ومقدراتها ليستولوا عليها ويزداد ثراؤهم ، أقصد بابن الدينار من استحوذ على القرار وجعله مصدرا من مصادر إثرائه دون قانون أو حق يخوله لفعل ذلك ، أقصد بابن الدينار من يحاول جعل الوطن شركة خاصة له ليستولي على كل ممتلكاتها ، أقصد بابن الدينار من يجمع الدينار من الوطن ليذهب به لخارجه لكي يؤمن مستقبله دون أن يكترث لمستقبل وطنه وشعبه، أقصد بابن الدينار من يعبث بوحدتنا الوطنية ويشغلنا بها ليتفرغ هو وعبيده لنهب خيراتنا ومقدراتنا، أقصد بابن الدينار من يريد حرق الوطن حين استوعب بأن ما فعله قد اكتشفه الشعب وانتفض ليحمي وطنه وبدأ يحاربه ويحارب أفعاله ..
يا ابن الدينار سحقا لدناءتك، وسحقا لجشعك، وسحقا لوطنيتك أيها المتشدق بالوطنية وبالوطن وأنت من سرق الوطن باسم الوطنية، ألا يكفي كل هذا العبث، ألا يكفي تشويه وجه الوطن الجميل، ألا يكفي يا أبناء الدينار وعبيده كل هذا الفساد الذي جعلتم منه ثقافة وآفة تنخر جسد الوطن والمجتمع ..
يا ابن الدينار ألم يئن لكم أن تستفيقوا من غيكم وطغيانكم، ألا تعلمون بأن زمن من صمت عن سرقاتكم وعبثكم قد ولى لغير رجعة، ألا تستوعبون الدرس مما حصل ويحصل في كل مكان من العالم، أليس من الاولى بكم أن تكفروا عن سرقاتكم وإثرائكم غير المشروع  وتعملوا لنهضة واستقرار الوطن الذي بسببه وبسبب طيبة أهله أصبحتم بين ليلة وضحاها تفعلون ما فعلتموه؟؟
يعني بالعربي المشرمح ألم يئن لكم أن تكفروا عن خطاياكم وتعيدوا البسمة لوطنكم وشعبكم وتضعونهم نصب أعينكم بعد أن شوهتم كل ما هو جميل لهذا الوطن الذي احتضنكم فقراء عراة حفاة فطغيتم واستكبرتم وعثتم به فسادا؟
 
سؤال مشرمح
 
اذا كانت الامة مصدر السلطات وهذه الامة لم تختلف يوما من الأيام على حكم أسرة الصباح، بل أنها متمسكة بها ولا تقبل بغيرها، الامر الذي يجعلنا نتساءل وين المشكلة إذن؟؟ ابحثوا عن المستفيد من هذا العبث وهذا التدمير المبرمج ستجدون أن ابن الدينار خلف كل ما يحصل لنا فهو لا يهمه أسرة حكم ولا همه وطن وشعب بقدر ما يهمه الدينار الذي أعمى عينيه ليفعل ما يفعله بنا !!
Copy link