برلمان

لا لتعديل النظام الانتخابي إلا تحت قبة عبدالله السالم
المطيع.. لا يريد أحزاباً ولا حكومة شعبية ولا دائرة واحدة

عارض نائب مجلس أمة 2012 المبطل د.أحمد مطيع العازمي بأنه وجود حكومة شعبية كما قال إنه ضد إنشاء الهيئات والأحزاب وضد الدائرة الواحدة ومع إبقاء الدوائر على ما هي عليه دون تعديل إلا تحت قبة عبدالله السالم .

وقال المطيع “أن الأحزاب والهيئات السياسية تدخل الكويت في نفق مظلم، فأبناء الوطن يعيشون دائما في وئام وتلاحم بعيدا عن تناحرات الأحزاب وصراعاتها”.

وتابع المطيع: “لست من مؤيدي الحكومة الشعبية والدخول في مساومات مع الأسرة الحاكمة فالأسرة مليئة بالكفاءات وينبغي أن يتم اختيار الأصلح ولا يوجد أحد فوق القانون والرقابة”.

وأكد “أنه ليس معنى أن يظل رئيس الوزراء من الأسرة أن يكون فوق القانون والدستور بل سيكون أول من يحاسب ويراقب أداؤه وقد سبق استجوابه”.

وأضاف: “وجهة نظري في رفض رئاسة الحكومة الشعبية ليس لعدم وجود كفاءات فالكويت مليئة بالنوابغ ولكن لدرأ التصارع بين القبائل وطوائف المجتمع على هذا المنصب”.

وأوضح المطيع: “أنه لا يؤيد الدائرة الواحدة لأنها لا تعبر عن جميع فئات المجتمع وشرائحه وإنما ستكون الغلبة فيها للتكتلات، مما سيؤثر على مصالح المواطن ورعاية شئونه”.

وأعلن المطيع قائلاً: “أرفض تعديل الدوائر الخمس الحالية إلا تحت قبة عبدالله السالم فهذا المكان هو الرحم التشريعي الشرعي الصحيح الذي يعبر عن جميع فئات المجتمع وطوائفه وألوانه دون الدخول في صراعات سياسية مع الشارع الكويتي بين مؤيد ومعارض وليست فئة من المجتمع بأولى من الأخرى وخروجا من الخلاف وتطبيقا لمبادئ العدالة والشورى واحتراما لحقوق الإنسان لابد من انتظار ميلاد مجلس جديد يعبر عن إرادة الشعب ويؤدي أعماله بكل أمانة يمارس دوره الرقابي والتشريعي بعيدا عن الصراعات السياسية والمصالح والأهواء الذاتية لبعض المتكسبين والمتنفذين، وحفظ الله الكويت من كل مكروه وسوء في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وولي عهده وأدام على الوطن نعمة الأمن والأمان”.

 

Copy link