أقلامهم

أحمد الميموني: في الخليج فالوضع اشبه بتجهيز لشيء ما، ولكن ماهي استعدادات حكومتنا الموقرة لذلك طبعا لاشيء.

القادم أعظم …
كتب أحمد الميموني
كثيرا كنا نتحدث عن الاحداث الاقليمية على الساحة الخليجية والساحة العربية وخصوصا بعد تسارع الاحداث في سوريا ومقتل وزير الدفاع وزمرته وهذا يعطينا مؤشرا قويا ان المنطقة قادمة على تغيير كبير لانعلم ماهو مداه وما نتمناه ان ينتهي هذا النظام البعثي المجرم الذي قتل الاطفال والنساء والشيوخ بل حتى الحرث والحيوان. اما في منطقة الخليج فالوضع اشبه بتجهيز لشيء ما لانعلم ماهو فالقوات الاميركية المتواجدة في الخليج تشعرنا بقرب حدوث شيء ما ولاننسي تغيير بعض الدول الخليجية لمسارات النفط لتمر عبر طرق آمنة كل ذلك يدعونا  للقلق ولكن ماهي استعدادات حكومتنا الموقرة لذلك طبعا لاشيء.
الدكتورة سلوى الجسار تهدد وزير الصحة بالاستجواب بخصوص العلاج بالخارج ياسبحان الله يقولون (الجمل لو شاف حدبته جان انكسرت ارقبته) ابشرك ياوزير الصحة بالسلامة لأن الفساد في منظور الدكتورة أمر صحي.
ماني محلل اقتصادي أو خبير بترول لكني كتبت مقالا قبل أكثر من شهر وقلت ان صادرات الكويت من النفط 62 مليار دينار سنوي ومن يقول ان ناقوس الخطر يدق في حال انخفاض أسعار النفط دون 90 دولارا كذاب. كاهو صندوق التنمية يقدم قروضا ومنحا لدول ماندري وين موقعها على الخريطة والكويتية تاركينها للاقدار مقيولة (عنزة الفريج تحب التيس الغريب) كنت مدعوا لحلقة نقاشية بديوان المهندس عادل الخرافي وبحضور الدكتور عبيد الوسمي فشكرا للمهندس عادل وشكرا للدكتور عبيد والشكر الجزيل للمنظمين وخصوصا المحامي مشعل العثمان طرحكم راق وخوفكم على البلد واضح معالي وزير الداخلية أم سورية وأب سوري تركا طفلهما الرضيع ذا الثلاث أشهر في سوريا تقدما بكتاب لمنحه إقامة في هجرة حولي وكل يوم يراجعان يقولون لهما الوكيل المعني ماوقع؛ ياطويل العمر الرحمة مطلوبة في بعض الحالات والمركزية في وزارتك تزهق حرام اللي قاعد يصير وياخوفي يطلع هالوكيل نفس صاحبنا صاحب المقولة المشهورة الزحمة نعمة ماكدينا خير.
Copy link