سبر أكاديميا

لأن الجمعية تعمل خارج القانون
د.ابراهيم الحمود يستقيل من إدارية هيئة تدريس الجامعة

قدم عضو الهيئة الإدارية في جمعية أعضاء هيئة التدريس في جامعة الكويت د.إبراهيم الحمود استقالته من عضوية الهيئة الإدارية، معللاً سبب الاستقالة بانتهاء الفترة القانونية للهيئة الادارية.
وبين الحمود في استقالة التي وجهها إلى “الرئيس المنتهية رئاسته لجمعية اعضاء هيئة التدريس “) بتاريخ 12 من شهر يونيو الماضي أن عمل الهيئة الإدارية الحالي يعتبر غير مشروع ولا يعتد به نظرا لانتهاء النطاق القانوني الزمني لاختصاص الهيئة الادارية،موضحا أن الاستقالة “تبرأة  لذمتنا من أي عمل قد تقوم به الهيئة الادارية المنتهية الصلاحية معلنا عدم المشاركة بأن نشاط) بعد تاريخ 3/6/2012.
بيان
وفي سياق متصل أصدرت القائمة الاكادمية المستقلة بيانا أكدت خلاله أن جميع الاعمال و المصروفات التي تقوم بها الهيئة الادارية لجمعية اعضاء هيئة التدريس بعد تاريخ 3/6/21012 تعتبر غير شرعية و مخالفة لأحكام القانون ويجب مسائلة القائمين عليها .
وبيت القائمة في بينها امتناعها من استمرار الهيئة الادارية لجمعية التدريس ادعائها تمثيل أعضاء هيئة التدريس والتحدث باسمهم وعمل دعايات الشخصية مدفوعة التكاليف من ميزانية الجمعية بالرغم من إنتهاء المدة القانونية للجمعية.
وذكر البيان من الملاحظ أن الهيئة الإدارية المنتهية ولايتها لم تعقد الانتخابات في مواعيدها القانونية خشية من إعادة انتخابها.بحسبانها قد أخلت بوعودها ولم تحقق أية مكاسب لأعضاء هيئة التدريس قد تراجعت بعد أن تركت الهيئة الإدارية المنتهية صلاحيتها حقوق أعضاء هيئة التدريس وغدت لاهثة حول مصالح ضيقة تريد التكسب من وراءها.
وتابع البيان مما يدل على الاستمراء في الاعتداء على المشروعية و القانون و اللوائح بل وحتى على ثوابت الدين الحنيف،أن تقوم الهيئة الإدارية بعمل دعوة للإحتفال وبحضور مدير الجامعة في ليلة الأحد الموافق 29/7/2012 ويتم الصرف من أموال الجمعية التي هي أموال أعضاء هيئة التدريس بالرغم من انتهاء ولاية الهيئة الإدارية وهذا الصرف وهذه الدعوة بها شبهه دينية تضاف إلى المخالفة القانونية بحسبان صرف الأموال ممن انتهت ولايته وسلطته أن هذا الصرف وهذه الدعاية إنما تتم ممن هو مغتصب للسلطة دون سند من شرع أو فقه قانون.
Copy link