برلمان

الدمخي: صراع الديكة ولّد جيلا إما متحزبا لأشخاص أو كافرا بالقيادات

أكد عضو المجلس المبطل عادل الدمخي ان الفجوة بين التيارات السياسية وشباب هذه التيارات تزداد صراع الحرس القديم والجيل الجديد واضح للعيان أفكار الشباب أجرأ وحركتهم أسرع. 
وأضاف الدمخي: “الغريب أن صوت الشباب لبعضهم البعض رغم اختلافاتهم أسرع وصولا من صوتهم لمسؤولي التيارات السياسية التي ينتمون إليها”، مشددا على انه من أسباب الفجوة بين التيارات وشبابها هذه القوانين الحاكمة للعلاقة بين أفراد التيار والتي صيغت بنَفَس القيادة الأنانية الاستحواذية. 
واضاف الدمخي ان حرب الرؤوس في قيادة التيار السياسي (صراع الديكة) والضرب من تحت الحزام ولّد جيلا إما متحزبا لأشخاص أو كافرا بالقيادات ثم البحث عن بديل، وأي تيار سياسي استجابته بطيئة لمطالب المنتمين إليه ، أو مبادرته متأخرةلحل النزاع الفكري بين أتباعه سيتمزق ويتفتت أسرع من حلوله المتأخرة.
وتابع الدمخي عندما يرى الشباب قيادات التيار السياسي لا تؤمن بالتعددية والتجديد وتظل جاثمة على صدر التيار دون قانون وتقييم فإنها لامحالة ستثور.
Copy link