محليات

أناشد الحكماء التدخل لوأد الفتنة ونزع فتيل الاحتقان السياسي
المسباح: من حق المواطنين التعبير عن آرائهم ومكنوناتهم مع مراعاة الضوابط الشرعية

جدد الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح تأكيده على حق المواطنين في التعبير عن آرائهم ومكنوناتهم شريطة مراعاة الضوابط الشرعية والأطر القانونية ، مؤكداً في الوقت نفسه أن أمن الكويت وشعبها أمانة في عنق جميع أبناء الكويت أميراً وحكومة وشعباً وأن الحفاظ على هذا الأمن مسئولية الجميع ، يأتي ذلك في ظل استعداد بعض القوى الشبابية والسياسية لما أطلق عليه ” مسيرة كرامة وطن 2 ” مطالباً رجال الأمن الذين هم أبناؤنا وإخواننا أن يرفقوا بإخوانهم وأبنائهم المواطنين فما كان الرفق في شيء إلا زانه . 
 ومناشداً شباب الكويت الواعي ألا يأخذهم حماس الشباب فيقعوا في بعض المحاذير عن غير قصد فيفسدوا من حيث أرادوا الإصلاح بل ينبغي احترام رجال الشرطة والتعاون معهم على حفظ الأمن الذي هو مسئوليتهم. 
 
وبين أهمية أن يتدخل عقلاء وحكماء الكويت من أجل وأد الفتنة ونزع فتيل الاحتقان السياسي الذي تمر به البلد حاليا دون تخوين أي طرف أو الطعن في ولاء أي فصيل ، مناشداً إخوانه من الدعاة وطلاب العلم ألا ينحازوا لطرف دون آخر بغير وجه حق فهذا يزيد المشكلة تفاقما ولا يساهم في حلها بتاتاً ، مؤكداً رفضه لتناول الأخبار وتناقلها دون التأكد التام من صحتها لأن ذلك يثير الفتن والقلاقل ويحدث بلبلة بين الناس. 
 
وشدد الدكتور المسباح على أن الدماء والأموال معصومة في الشريعة ، محذراً من التعدي عليها تحت أي ذريعة أو مسوغ مذكرا بالحديث المتفق عليه أن ” أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء ” فمن تَسَبَّبَ في قتل مسلم لعنهُ الله وغضب عليه وأعدَّ لهُ عذاباً أليماً ، مشيراً إلى حالة دهس أحد رجال الأمن وما أثير حولها مؤخراً ، واقتحام بعض المنازل في موضع الحادث ، موضحاً أنه لا يستبعد تورط بعض الحاقدين في الداخل والخارج ممن يريدون إشعال الفتنة بين أبناء الكويت وأن الحذر من هذه الفئة واجب علينا جميعاً. 
 
وختم بالدعاء أن يحفظ الله الكويت وشعبها وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه وسوء وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ علينا نعمتي الأمن والاستقرار وأن نرى الكويت مزدهرة ومستقرة في ظل قيادة صاحب السمو وقائد السفينة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
Copy link