عربي وعالمي

إسلاميو الأردن: «آن الأوان كي يستريح عباس ويريح»

ندد حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين وابرز احزاب المعارضة في الاردن الاحد بالتصريحات “الخطيرة” التي ادلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، معتبرين انها تشكل “تهديدا لمصالح الاردن العليا”.

وقال مسؤول الملف الفلسطيني في جبهة العمل الاسلامي مراد العضايلة في بيان نشر على موقع الحزب الالكتروني ان “ما ورد على لسان عباس خطير وغير مسبوق”. واضاف ان “تصريح عباس يهدد حقوق اكثر من ستة ملايين لاجيء فلسطيني اغلبهم يقيم في الاردن وهو بذلك تهديد لمصالح الاردن العليا ويحتاج الى رد فعل من المؤسسة الرسمية هنا”.

ورأى ان “عباس خرج على ثوابت القضية الفلسطينية وفقد بهذه التصريح المتخاذل اهليته لقيادة الشعب الفلسطيني”، مشيرا الى انه “آن الأوان كي يستريح عباس ويريح ويترك للشعب الفلسطيني المقاوم استخلاص حقوقه”.

ودعا العضايلة الحكومة الاردنية الى “شجب هذه التصريحات التي تتعارض مع ثوابت السياسة الاردنية الخارجية الرسمية”، مؤكدا انه “ليس من حق احد نظاما كان ام فردا التنازل عن حق الامة في فلسطين التاريخية من النهر الى البحر او التفريط في حق العودة المقدس”.

 كما دعا مختلف الفعاليات الشعبية الاردنية الى ادانة هذا “الموقف المتخاذل الجديد ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني حتى استخلاص كامل حقوق الامة دون انتقاص”.

وكان عباس قال في مقابلة مع القناة الثانية الاسرائيلية الخاصة مساء الجمعة انه لا يفكر في العودة للعيش في مدينة صفد مسقط رأسه التي اصبحت اليوم داخل اسرائيل. ورحبت اسرائيل بهذه التصريحات بينما اتهمه فلسطينيون بانه يتخلى فيها عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

Copy link