عربي وعالمي

القائد الاميركي لقوات الاطلسي في افغانستان على علاقة بفضيحة مدير الـ “سي آي إيه”

كشف مسؤول اميركي في وزارة الدفاع بان” القائد الاميركي لقوات الحلف الاطلسي في افغانستان الجنرال جون آلن هو موضع تحقيق بسبب رسائل الكترونية “غير مناسبة” ارسلها الى امراة على ارتباط بالفضيحة التي ارغمت مدير السي اي ايه ديفيد بترايوس على الاستقالة”. 
وتشكل هذه المعلومات تطورا جديدا مفاجئا في الفضيحة التي هزت واشنطن بعد ايام قليلة على اعادة انتخاب الرئيس باراك اوباما والتي يعتزم الكونغرس كشف جميع ملابساتها. 
وقال مسؤول في البنتاغون لعدد من الصحافيين ان الاف بي آي عثر على 30 الف صفحة من المراسلات بين الجنرال جون آلن وجيل كيلي المراة التي كانت خلف كشف فضيحة العلاقة خارج الزواج التي اقامها بترايوس والتي ارغمته على الاستقالة بشكل مفاجئ الاسبوع الماضي.  
وكانت كيلي طلبت من الاف بي اي في مطلع الصيف التحقيق في رسائل تهديدات كانت تتلقاها فتبين انها صادرة عن برودويل.  
وعثر المحققون عندها على رسائل الكترونية تحتوي على ايحاءات جنسية صريحة بين بترايوس وبولا برودويل، ما اكد وجود علاقة بينهما.  
وقال المسؤول الكبير في الدفاع طالبا عدم كشف اسمه الى الصحافيين الذين كانوا يرافقون وزير الدفاع ليون بانيتا في رحلة على متن طائرة ان هناك “امكانية واضحة” ان تكون رسائل آلن الالكترونية على علاقة بالتحقيق في قضية بترايوس. 
وقال بانيتا في بيان ان الاف بي اي ابلغ القضية الى وزارته الاحد وانه احالها الى المفتش العام في البنتاغون للتحقيق فيها. واضاف ان آلن سيبقى في منصبه في كابول لكنه طلب من لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ارجاء اي تحرك بشأن تعيين آلن قائدا اعلى للحلف الاطلسي. 
الى ذلك افادت وسائل اعلام اميركية الاثنين ان اكثر من عشرة عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي آي) قاموا بمداهمة منزل العشيقة السابقة لديفيد بترايوس. 
ونقل المكتب المحلي لشبكة سي بي اس ان الشرطيين الفدراليين اخرجوا علبا من منزل بولا برودويل في شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية والتقطوا صورا داخل المنزل. وذكرت صحيفة شارلوت اوبزرفر انه بدا ان عملاء الاف بي آي يفتشون طبقتي المنزل.
وكتبت صحافية في مكتب سي بي اس في رسالة على موقع تويتر ان عملاء الاف بي اي قضوا ساعتين على الاقل في منزل برودويل. وكتبت ديان غالاغر “هناك حوالى 12 عنصرا يحملون اكياسا وعلبا ويلتقطون صورا”.
ولم تظهر بولا برودويل التي كتبت سيرة الجنرال الذاتية في منزلها منذ اندلاع الفضيحة واستقالة بترايوس.
وقال احد جيرانها أد ويليامز متحدثا لمحطة ان بي سي المحلية ان بولا برودويل وزوجها طبيب الاشعة وابنيهما في مكان “لم يتم كشفه” وهم بخير.
وقال الكولونيل المتقاعد ستيف بويلان صديق بترايوس والمتحدث السابق باسمه ان العلاقة بين الجنرال وكاتبة سيرته الذتية بدأت بعد شهرين من توليه رئاسة السي اي ايه في ايلول/سبتمبر 2011 وبالتالي بعد تقاعده من الجيش، وانتهت قبل حوالى اربعة اشهر.
Copy link