برلمان

البراك يدعو لوقفة احتجاجية أمام استاد جابر “نموذج الفساد”

-الاتحاد الوطني: التعسف مع المغردين نقطة سوداء في جبين الديمقراطية       

– نواب سابقون وقانونيون: منع زيارة المغردين يعزز أنباء سوء معاملتهم
  •  الدمخي : يجب السماح لجمعيات حقوق الانسان بتفقد أحوالهم
  •  الطاحوس: ما يتعرضون له يؤكد أن اعتقالهم بهدف إرهاب الآخرين
  •  الشاهين: المتهم بريء حتى تثبت إدانته
  •  الحربش: شقيق مغرد معتقل أخبرني بمنع الزيارة والاتصال 
  •  المحامي الهاجري: المغردون مازالوا مضربين عن الطعام 
  •  الجدعي: منع المحامين يجعلنا نصدق المخاوف 

(تحديث3) اعتبر عبدالرحمن السميط رئيس الإتحاد الوطني لعمال وموظفي الكويت ان إلقاء القبض على المغردين والتعامل الوليسي معهم نقطة سوداء على جبين الديمقراطية التي تتمتع بها الكويت حيث أن دستور هذه البلاد ينص على أن الكويت هي دوله قانون ومؤسسات ودوله ديمقراطيه يتمتع فيها أبناء هذا الوطن بمساحه واسعه من حريه الرأي. 
وقال اننا لا نرضى بالفوضى والتطاول على الذات الأميرية حيث أنها خط أحمر بالنسبة لنا وقد تربينا في الكويت على أن نكون اسره واحده ولكننا في الآونة الأخيرة نرى أن هناك تعسفا في استخدام السلطة من بعض المسؤلين بالدوله .
واضاف ان هذا الإسلوب غير حضاري ولا يمت للديمقراطيه الكويتية بأي صله وإنما هو أقرب منه لشريعة الغاب من دوله المؤسسات علما بأن سمو امير البلاد سبق وان أعلنها أكثر من مره بان الكويت هي دوله ديموقراطية تحترم الدستور والقانون ولكننا ما نراه الآن من تعامل وزاره الداخلية مع المتهمين وكأنهم مدانون والقبض عليهم وكأنهم جناه صدرت بحقهم أحكام قضائيه والقاعدة القانونيه المعروفة تنص على أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته .
وطالب السميط وزاره الداخلية بحسن معاملة المغردين الذين قبض عليهم ومعاملتهم على أساس أنهم مواطنون متهمون والتحقيق والتعامل معهم على ضوء ذلك ولحين صدور أحكام قضائيه بحقهم إما البراءة أو الإدانة  ولكن الأساليب البوليسية القمعية التي يتم إتباعها الآن مرفوضة وتتعارض مع الدستور وتوجيهات سمو أمير البلاد.

(تحديث2): دعا النائب السابق مسلم البراك من ساحة الارادة لوقفة احتجاجية امام استاد جابر لانه صورة شاخصة للفساد وهو مثال حي لعدم تطبيق القانون على المفسدين.

(تحديث) بعد اجتماع اللجنة الشعبية للمقاطعة توجه النائب السابق مسلم البراك إلى ساحة الارادة  لحضور جانب من الاعتصام التضامني مع المغردين المعتقلين.

وكان مغردون ونشطاء شباب حولوا تضامنهم مع المغردين المحتجزين الى ساحة الارادة بعد إلغائه من امام قصر العدل .
طالب نواب سابقون وقانونيون بالسماح بزيارة المغردين للتثبت من انباء تشير الى تعرضهم لمعاملة سيئة و ان حالتهم الصحية سيئة بسبب الاضراب عن الطعام، مشيرين الى ان منع الزيارة يثير الشك بصحة هذه الاخبار.
ودعا  النائب السابق عادل الدمخي الى السماح لجمعيات حقوق الانسان بزيارة المغردين المعتقلين بعد أنباء عن سوء معاملتهم ، واضرابهم عن الطعام وتدهور حالتهم الصحية. 
وقال الدمخي من حسابه على التويتر: “بعد الكلام عن سوء معاملة المغردين المحتجزين وعزلهم وسوء صحتهم يتوجب السماح لجمعيات حقوق الانسان بزيارتهم وتحقيق النيابة في صحة هذه الأخبار”.
من جانبه قال النائب السابق خالد الطاحوس: “ما يتعرض له المغردون المعتقلون يفتقد إلى الحد الادنى من الإنسانية ويؤكد أن اعتقالهم لا علاقة له بتطبيق القانون بل الهدف منه إرهاب غيرهم من المغردين، مضيفا: وهذا أسلوب لا يحدث إلا في الدول القمعية”.
ومن جهته قال النائب السابق أسامة الشاهين: “المتهم بريء حتى تثبت إدانته من قاضيه مع توافر الضمانات القانونية المناسبة”.
وأضاف الشاهين: “وما يتواتر من تضييق على المغردين المحتجزين مخالف للقانون”.
وقال النائب جمعان الحربش:” اخبرني شقيق احد المعتقلين المغردين أنهم منعوا من اي زيارة أو لقاء أو اتصال بهم وانهم بدأوا اضرابا عن الطعام “.
وبدوره قال المحامي خالد الهاجري: “مازلنا بالمباحث الجنائية ولم نتمكن من رؤية المغردين باوامر مباشرة من المدير العام ومازالوا مضربين عن الطعام حتى هذه اللحظة”.
اما د.فواز الجدعي فأوضح :” رفض المباحث زيارة المحامين للشباب المعتقلين أمر يثير الشك، ويجعلنا نصدق مخاوفنا تجاه المعاملة التي يتلقونها في الداخل”.
 
ومن جهة أخرى قامت قوات الأمن بإغلاق ساحة قصر العدل بالحواجز من كل الجهات، كما منعت تواجد أي شخص حول الساحة بعد أن دعت فعاليات شبابية عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى الاعتصام أمام قصر العدل للمطالبة بإطلاق سراح المغردين المعتقلين، بعد أن تواردت أنباء عن قيامهم بإضراب عن الطعام.
 
Copy link