عربي وعالمي

إسرائيل تتوقع استئناف إدخال صواريخ «فجر 5» الإيرانية إلى غزة

تتوقع إسرائيل أن تحاول إيران استئناف إدخال صواريخ إلى قطاع غزة، وخاصة صواريخ “فجر 5” المتوسطة المدى والتي تم إطلاقها خلال الأيام الماضية من القطاع باتجاه وسط إسرائيل ومنطقة القدس.

وقالت صحيفة “هآرتس” اليوم الأربعاء أن إسرائيل تتخوف من استئناف إدخال هذه الصواريخ إلى غزة بمجرد انتهاء جولة القتال الحالية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية. وأضافت الصحيفة أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بالتعاون مع أجهزة استخبارات غربية تبذل جهودا كبيرة في محاولة لتعقب خطة إيرانية كهذه وإحباطها.

ووفقا للصحيفة فإن إيران أدخلت صواريخ “فجر 5” التي يصل مداها إلى 75 كيلومترا إلى القطاع خلال السنتين اللتين سبقتا العملية العسكرية “عامود السحاب” التي تشنها إسرائيل ضد غزة حاليا. وأضافت أنه في موازاة ذلك تم صنع صواريخ بقطر 8 بوصات على أيدي حماس والجهاد الإسلامي بالاستناد إلى خبرات إيرانية ويصل مداها إلى 80 كيلومترا أو أكثر قليلا.

وأعلنت إسرائيل أنه في الغارات الجوية الأولى على القطاع، التي أعقبت اغتيال القائد العسكري لحماس أحمد الجعبري، دمرت معظم مخزون الصواريخ المتوسطة المدى في القطاع وقسم من ورشات صنع صواريخ كهذه. وأطلقت الفصائل في القطاع نحو عشرة صواريخ متوسطة المدى باتجاه وسط إسرائيل ومنطقة القدس منذ بدء جولة القتال الحالية قبل أسبوع.

وقالت “هآرتس” إن غالبيتها كانت صواريخ من صنع محلي وأن تقديرات الاستخبارات الإسرائيلية هي أنه ما زال بحوزة الفصائل صواريخ معدودة كهذه. وأضافت الصحيفة أن الفصائل، وإيران أيضا، تنظر إلى الصواريخ المتوسط المدى على أنها وسيلة ردع مركزية ضد إسرائيل ولذلك فإنها تولي اهتماما خاصا لإعادة إدخالها إلى القطاع.

وقالت الصحيفة إنه لا تزال إسرائيل تواجه صعوبة في تقدير دور إيران بجولة القتال الحالية في غزة وأن معظم ضباط الاستخبارات الإسرائيليين يقدرون أن جولة التصعيد الحالية اندلعت لاعتبارات محلية لدى الفصائل في غزة لكنهم يرجحون أن التوتر يخدم مصلحة إيران لأنه يصرف الأنظار الدولية إلى غزة بدلا من التركيز على البرنامج النووي الإيراني.

Copy link