منوعات

إسرائيل تخفف القيود على الصيادين والمزارعين في غزة

خففت إسرائيل للمرة الأولى منذ العام 2007 اليوم السبت قيودا على عمل الصياديين والمزارعين في قطاع غزة. وجاء ذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان مصر اتفاقا لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة يشمل فتح معابر القطاع وإنهاء بعض إجراءات الحصار.

وقال مسئولون محليون إن صيادي الأسماك تمكنوا من الإبحار لمسافة ستة أميال بعد أن كان يحظر عليهم تجاوز مسافة ثلاثة أميال منذ فرض الحصار الإسرائيلي المشدد على القطاع عقب سيطرة حركة حماس على الأوضاع فيه. وقال نزار عياش نقيب الصياديين في غزة ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، إن عددا من الصياديين وصلوا حتى مسافة ستة أميال دون أن تعترضهم الزوارق الإسرائيلية.

وكانت إسرائيل تبرر حظر الحصار البحري على غزة بمنع محاولات تهريب الأسلحة إلى الفصائل المسلحة وتستهدف بشكل شبه يومي صيادي الأسماك وقواربهم خلال عملهم في البحر.

وأعلنت الحكومة المقالة التي تديرها حركة “حماس” في غزة أن مصر أبلغتها بتخفيف إسرائيل الحصار البحري المفروض على القطاع في إطار اتفاق وقف إطلاق النار. وقال بيان صادر عن الحكومة المقالة إن رئيس وزرائها إسماعيل هنية تلقى اتصالا من مدير جهاز المخابرات المصرية الوزير رأفت شحادة أبلغه فيه أنه “في إطار متابعة اتفاق التهدئة فقد سمح للصياديين بالدخول إلى مسافة ستة أميال بدلا من ثلاثة أميال “.

وذكر البيان أن “اجتماعا مصريا إسرائيليا سيعقد بعد غد الاثنين لبحث المسائل المتعلقة بالاتفاق بما ذلك المنطقة الحدودية” بين قطاع غزة وإسرائيل. وأضاف البيان أن هنية الذي وجه الشكر إلى مصر على جهودها قد يوفد مبعوثين إلى القاهرة لتقديم التفاصيل والمعلومات اللازمة لمصر.

Copy link