برلمان

"السلطة التنفيذية تمهد لمجلس دمى وأرجوزات وقبيضة لتسهيل تنقيح الدستور"
البراك لـ “العربية”: بعض المرشحين النادمين على المشاركة وضعوا الشباب المقاطع كمناديب لمراقبة الانتخابات

أكد النائب السابق مسلم البراك في تدخله على قناة العربية مع الزميل عادل عيدان أن الازمة الحالية التي تمر بها الكويت حاليا ليست أزمة مرسوم الصوت الواحد بقدر ما هي اعتداء وعبث على النظام الانتخابي، مشددا أن السلطة التنفيذية سعت إلى تغيير النظام الانتخابي تمهيد لمجلس دمى والأرجوزات وبعض القبيضة لتسهيل تنقيح الدستور. 
وأوضح البراك أننا أمام سلطة أوقفت التنمية منذ سنة 1976 واشتغلت بتنقيح الدستور، مشيرا إلى أن الاحتلال العراقي ليس هو السبب  الرئيسي كما تتحجج السلطة، مبيا أن الدستور يمنحه الحق في مخاطبة رئيس الدولة وقد سجن بسبب ذلك. 
وصرح البراك لـ “العربية” أن المعارضة الكويتية لم تعد تقتصر على سياسيين وأصبحت حراكا شعبيا، منتقدا في الوقت ذاته الأموال التي تصرف حاليا من وزارة الإعلام في سبيل الحملة الانتخابية. 
وشدد أن الحكومة رفعت شعار العدالة ولم تطبقه وتفردت بالقرار ولم تعمل بتوصيات المحكمة الدستورية. 
وكشف البراك أن بعض المرشحين الذين ندموا على الدخول في الانتخابات البرلمانية اتفقوا مع الشباب المقاطع الذين وضعوا استعدادات غير مسبوقة يوم الاقتراع بأن يضعوهم كمندوبين لمراقبة العملية الانتخابية وتحديد كل المعطيات وفق القانون. 
Copy link