برلمان

أكدت اللجوء للمحافل الدولية اعتراضا على قمع الحريات
الأغلبية تطالب الديوان الأميري باتخاذ اجراءاته ضد الإساءة العلنية من فريحة الاحمد

اعلنت”كتلة الأغلبية“ اللجوء  للمحافل الحقوقية والإنسانية الدولية ووسائل الإعلام العالمية بسبب اغلاق ابواب التظلم امام المواطنين ، وفي الوقت ذاته استنكرت تصريح الشيخة فريحة الاحمد ، داعية الديوان الاميري لاتخاذ اجراءاته تجاه الاساءة لشريحة كبيرة من الشعب الكويتي.
وعقدت الكتلة اجتماعها الدوري مساء أمس الخميس  في ضيافة كريمة من النائب السابق العم خالد سلطان بن عيسى، وبحضور عدد كبير من أعضائها.
وبحسب بيان الكتلة فقد وجه الاجتماع تحية اعتزاز وتضامن مع الحراك الوطني المستمر والمتصاعد، والمتمسك بسلميته وحضاريته إلى أقصى حدود، بكافة مكوناته وفعالياته السياسية والشبابية والمدنية والنقابية والإعلامية.
وجددت الاغلبية  رفضها لنهج الملاحقة الأمنية والقضائية والإجراءات التعسفية بحق الشباب الوطني والنواب السابقين والإعلاميين الأحرار والمغردين المخلصين.
وقررت ”الأغلبية“ تنظيم ودعم كافة جهود اللجوء للمحافل الحقوقية والإنسانية الدولية ووسائل الإعلام العالمية، بعدما تبين بوضوح إغلاق مساحات الاعتراض والتظلم الطبيعية أمام المواطنين، في ظل هجمة منظمة على الحقوق الأساسية والحريات العامة والمبادئ الدستورية.
واستهجن أعضاء ”الأغلبية“ التصريح المنسوب للشيخة فريحة الأحمد الصباح، فيما تضمنه من تخوين لمئات آلاف المواطنين المشاركين والداعمين للحراك الوطني المطالب بإصلاحات دستورية وسياسية حقيقية والرافض للعبث الحكومي المنفرد بالنظام الانتخابي.
وتطالب جهات التحقيق بالتحقيقات والنيابة العامة بتمكين المواطنين من استخدام حقهم الطبيعي بالتقاضي، كما تدعو الديوان الأميري للقيام بواجبه تجاه هذه الإساءة العلنية للشعب الكويتي الكريم.
واكدت  أن ملاحقة النواب والشباب ومحاكمتهم، وإقفال الإعلام الحر والتضييق عليه، وتسليط المال السياسي والاعلام الفاسد والمجلس المشوه، لن يزيدنا إلا إصرارًا على دربنا الوطني، نحو نظام ديمقراطي حقيقي كما يستحق الكويتيون ووطننا العزيز.
وستعقد اللجنة التنفيذية في ”كتلة الأغلبية“ مؤتمراً صحفياً مطلع الأسبوع المقبل للإفصاح عن مزيد من الخطوات العملية والمواقف التفصيلية للكتلة؛ حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.
Copy link