أقلامهم

محمد الدوسري: لا تجد جدية من نواب ربع الأمة، تتفرغ نائباته للشماتة، ويوافقون على 72 اتفاقية في ساعتين فقط.

غربال
مجلس بلا ممثلين للأمة

كتب محمد مساعد الدوسري
هل هذا ما تريد الحكومة؟ أن يكون هناك مجلس صوري لا يمثل الشعب ولا تحترمه أو تخشى من غضب نوابه الممثلين للأمة؟ إن كان هذا هو هدف الحكومة فهي بلا شك قد وصلت إلى مبتغاها، ولكن ما هو نفع هذه الحالة الشاذة للحكومة؟.
لا توجد أي علامة للسير في التنمية أو البناء حتى الآن، والفساد أصبحت له عناوين كثيرة يستدل عليها وتعجز الحكومة عن محاربته أو الاقتراب منه، العنصرية والطائفية والقبلية في أبشع تجلياتها ولا راد لها من قبلهم، ربما لأنها تخدم ما يسعون له.
المصيبة الأكبر هي قبول أفراد من الشعب أن يكونوا جزءا من هذه التمثيلية الحكومية، فلا تجد جدية من قبل نواب ربع الأمة في محاسبة الحكومة، بل ويتم وضع أحدهم وهو مدان في قضية تزوير على لجنة تحقيق في شبهات فساد، وتتفرغ نائباته للشماتة من النواب السابقين، ويوافقون على 72 اتفاقية ومعاهدة في ساعتين فقط بلا قراءة لبنودها ورؤية مصالح الشعب وحقوقه وحرياته !!.
هذا الوضع الشاذ مرشح لإشاعة الفساد في البلاد لعدم وجود جهة رقابية حقيقية، ولعل مؤشرات الفساد وتراجع تصنيف الكويت في مختلف الإحصاءات العالمية دليل على ذلك، فهل يريدون حرق الكويت؟ ولمصلحة من؟
Copy link