عربي وعالمي

محققة الأمم المتحدة: إحالة ملف سوريا للمحكمة الجنائية .. قد حان

أعلنت عضو لجنة التحقيق المستقلة لدى الأمم المتحدة حول أعمال العنف في سوريا كارلا دل بونتي الاثنين، أنه “آن الأوان لكي يتدخل القضاء الدولي”، داعية المحكمة الجنائية الدولية إلى بدء تحقيق حول “جرائم حرب” ارتكبت في هذا البلد. 
وقالت دل بونتي عند عرض تقرير جديد للجنة “آن الأوان لكي يتدخل القضاء ونقترح المحكمة الجنائية الدولية”.
وأضافت أمام الصحفيين: “يجب أن تتخذ المجموعة الدولية ومجلس الأمن الدولي قرار إحالة هذا الملف إلى القضاء”.
وتابعت بعد نشر تقرير اللجنة حول الوضع في سوريا: “لا يمكننا اتخاذ قرار لكننا نمارس ضغوطا على المجموعة الدولية للتحرك، لأنه آن الأوان للتحرك”.
وأوضح محققون تابعون للأمم المتحدة أنهم حددوا سوريين “في مواقع قيادية” قد يكونوا مسؤولين عن “جرائم حرب” إضافة إلى وحدات متهمة بارتكابها، خلال الأزمة المستمرة في البلاد منذ نحو عامين.
وأضافوا في أحدث تقرير أن “كلا من قوات الحكومة ومقاتلي المعارضة ارتكبوا جرائم حرب تتضمن قتلا وتعذيبا لبث الرعب بين المدنيين”.
واعتمد التقرير على 445 مقابلة مع ضحايا وشهود بالخارج.
وحث محققو الأمم المتحدة مجلس الأمن على ضمان “تطبيق مبدأ المحاسبة في سوريا وربما إحالة الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية”.
وقال التقرير إن قوات الحكومة السورية “ترتكب قتلا جماعيا وتقصف مدنا وتستهدف مخابز وجنازات بغرض بث الرعب”، مشيرا إلى أن “قناصة مقاتلي المعارضة السورية يوقعون خسائر كبيرة بين المدنيين ويحتجزون الرهائن وهي جرائم حرب”.
ومن المرتقب أن تقدم لجنة التحقيق الشهر المقبل إلى مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لائحة سرية بأسماء الأفراد والوحدات التي يشتبه في أنها ضالعة في جرائم حرب، لكنها لن تكشف عن اللائحة.
وحسب تقديرات للأمم المتحدة، فإن 70 ألف شخصا على الأقل قتلوا خلال الأزمة التي اندلعت في مارس 2011.
Copy link