أقلامهم

محمد الجاسم: عجز الوزراء عن اتخاذ قرار بشأن توزيع أو منع كتاب عادي يكشف عمق الأزمة السياسية.

الميزان 
ضعف شديد!  
محمد عبدالقادر الجاسم 
في مطلع شهر سبتمبر من العام الماضي، قدمت كتابي «في طريقي إلى السجن» إلى وزارة الإعلام بهدف الحصول على قرار بالموافقة على توزيع الكتاب في الكويت، إذ إنني قمت بطباعته في بيروت. ومنذ ذلك التاريخ حتى يومنا هذا لم تقرر وزارة الإعلام الموافقة على توزيع الكتاب، كما لم تصدر أي قرار بمنع توزيعه. الكتاب يوزع حاليا في بيروت والقاهرة، وقريبا سوف يتوفر على الإنترنت، ولا أدري متى تتخذ الوزارة قرارها بشأن الكتاب. كنت قد طبعت 1000 نسخة فقط، وهذه كمية قليلة جدا، وحسب معلوماتي فإنه تم بيع نحو 750 نسخة. الكتاب لا يتضمن أي مخالفة لأي قانون، وهو يتضمن سرد أحداث التحقيق الذي أجرته معي النيابة العامة في قضية أمن الدولة عام 2010، ومحاكماتي وتفاصيل سجني في السجن المركزي والسجن العمومي والمباحث الجنائية وأمن الدولة.
وبالطبع فإن عدم السماح بتوزيع الكتاب في الكويت لن يلحق الضرر بي إطلاقا، ولا أكتب هذا المقال من باب الضغط على وزارة الإعلام، لكن في الحقيقة أنا أشعر بالضيق لأن وزير الإعلام السابق الشيخ محمد عبدالله المبارك لم يكن قادرا على اتخاذ قرار السماح بتوزيع الكتاب، وهو اضطر إلى عرض الأمر على الديوان الأميري وانتظار تعليمات وزير الديوان أو نائبه، ويبدو أن وزير الإعلام الحالي الشيخ سلمان الصباح غير قادر أيضا على اتخاذ القرار وينتظر تعليمات الديوان الأميري!
إن عجز الوزراء عن اتخاذ قرار بشأن توزيع أو منع كتاب عادي يكشف عمق الأزمة السياسية التي تعاني منها الكويت على مستوى مركزية القرار وضعف الوزراء، ولا أعني هنا عجزهم عن اتخاذ قرار بالموافقة على توزيع الكتاب، إنما هم يعجزون حتى عن اتخاذ قرار بمنع توزيع الكتاب، ويفضلون بقاء الأمر دون قرار حتى لا يتعرضوا لأي محاسبة من أي نوع كان. وحاليا أنا أفكر في مخاطبة وزير الديوان الأميري فربما أصبحت قرارات نشر الكتب من اختصاصه!
Copy link