أقلامهم

وليد الأحمد: العالم وصل الفضاء ونحن ما زلنا نعتقد بأن هذا المسؤول اذا ترك الوزارة ستنهار.

أوضاع مقلوبة! / (عشعشة) برسم الحكومة!
وليد إبراهيم الأحمد
نتمنى ان يصدق خبر طلب مجلس الخدمة المدنية من ديوان الخدمة المدنية تقديم كشوفات تفصيلية بأعداد الموظفين من الكويتيين وغيرهم في مختلف الجهات الحكومية ممن امضوا 30 سنة في الخدمة تمهيدا للنظر في استمرارهم في وظائفهم من عدمه.
وسبب هذه الامنية ان وزارات الدولة اصبحت تعج بمسؤولين عفى عليهم الزمن وشرب بدءا من وكلاء الوزارات مرورا بالوكلاء المساعدين فالمراقبين حتى اصغر مراسل يحضر الـ(ايدام) ولوازم البيت للوزير!
مطلوب تجديد الدماء يا حكومة في وزارات البلد بعد ان عشعش بها الغربان في العديد من القطاعات حتى اكتوينا بمرض الروتين والرشاوى والفساد الاداري والمالي ومقولة (تعال باكر)، وبات من الضرورة تجديد الدماء بطاقات شابة واستبدال العقول الخاملة بعقول تحاكي المستقبل!
العالم وصل الفضاء ونحن ما زلنا نعتقد بأن هذا المسؤول اذا ترك الوزارة ستنهار قطاعاتها مباشرة وستتوقف عجلة الزمن!
احيلوهم للتقاعد واوقفوا التجديد لمن (عفن) في مكانه واعطوا الشباب فرصة للصعود للمقاعد الامامية فقد خسرنا طاقات في القطاعات الحكومية هرمت دون ان تحقق احلامها فبعد ان كانت (شابة) بالامس اصبحت اليوم (طافية)!
ولدت من جديد
تقول زميلتنا الكاتبة في «الأنباء» انوار التنيب في مولودها الجديد الذي جاء تحت عنوان ولدت من جديد (خواطر في التنمية البشرية) حول العنصرية (قاتل الله العنصرية… كم فرقت بيني وبين صحبي… قاتل الله العنصرية… كلما ارتدت بسهامها ناحية ارتدت الى قلبي… قاتل الله العنصرية… ما شرعها في الدين ربي… العنصرية قتل للذات فمن اين نأخذ الدية)؟!
أنوار… مبارك مولودك الجديد!
على الطاير
سطور أعجبتني لزميلنا نائب رئيس التحرير علي الرز حول ايران ومثلنا الشعبي (بياع الخبل عباته) عندما قال في ثنايا سطوره (مَن يصدّق ان إيران تغيّرت اعتماداً على كلام قادتها العاطفي دون ان يرى ممارساتها على الأرض هو «الخبل» بعينه عربياً كان ام اميركياً…)!
ومن أجل تصحيح هذه الأوضاع بإذن الله نلقاكم!
Copy link