رياضة
ضمن المرحلة الـ 25 من الدوري الإسباني

“برشلونة” الجريح في مواجهة إشبيلة

يحاول برشلونة المتصدر نفض غبار ملعب “سان سيرو” عندما يخوض البروفة الأخيرة قبل مواجهتين ناريتين مع غريمه الأزلي ريال مدريد، وذلك في مواجهة ضيفه إشبيلية بعد غدٍ السبت في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني التي تفتتح غداً الجمعة بلقاء أتلتيك بيلباو وريال سوسييداد.

ويدخل النادي الكاتالوني إلى مباراته مع ضيفه الأندلسي الذي لم يذق طعم الفوز على “بلاوغرانا” في الدوري منذ الثالث من آذار/مارس 2007 (2-1 في رامون سانشيز بيزخوان) بمعنويات مهزوزة بعد أن مُني أمس الأربعاء بهزيمته الثالثة فقط في مبارياته الـ25 الأخيرة في دوري أبطال أوروبا (الهزيمتان الأخريان أمام تشلسي الإنكليزي الموسم الماضي في نصف النهائي وسلتيك الإسكتلندي هذا الموسم في الدور الأول)، وجاءت على يد مضيفه ميلان الإيطالي بثنائية نظيفة في ذهاب الدور الثاني.

ويبدو أنّ مسيرة برشلونة قد تنتهي عند هذا الدور لأنّه بحاجة إلى الفوز بفارق 3 أهداف خلال لقاء الذهاب المقرّر في 12 الشهر القادم على ملعبه “كامب نو” إذا ما أراد مواصلة مسعاه لاستعادة اللقب بعد أن تنازل عنه الموسم الماضي لمصلحة تشلسي الإنكليزي والانضمام إلى مواطن الأخير ليفربول في المركز الثالث من حيث الفرق الأكثر فوزاً باللقب (5 مرات).

وستكون الفرصة متاحة أمام برشلونة الذي ما زال يفتقد مدربه تيتو فيلانوفا لمواصلته العلاج في نيويورك بعد استئصال ورم متجدد في الغدة اللعابية، لكي يستعيد توازنه على حساب إشبيلية والمحافظة على الأقل على فارق النقاط الـ12 الذي يفصله عن ملاحقه أتلتيكو مدريد، وذلك قبل أن يتواجه الثلاثاء المقبل مع غريمه الأزلي ريال مدريد في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس على ملعبه “كامب نو” (انتهى لقاء الذهاب بالتعادل 1-1 في مدريد)، ثم السبت المقبل على “سانتياغو برنابيو” في المرحلة السادسة والعشرين.

ومن المؤكد أنّ نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي سيسعى جاهداً في مباراة إشبيلية إلى تقديم مستوى أفضل من ذلك الذي ظهر به أمام ميلان، حيث عجز عن التخلص من الرقابة التي حرمته من تشكيل أيّ خطر على الحارس كريستيان أبياتي.

ويسعى أفضل لاعبٍ في العالم خلال الأعوام الأربعة الأخيرة إلى مواصلة تألقه وإيجاد طريقه للشباك للمباراة الخامسة عشرة على التوالي، وتعزيز صدارته لترتيب الهدافين (37 هدفاً حالياً) بعد أن نجح في المرحلة السابقة أمام غرناطة (2-1) في تسجيل هدفه الـ48 في 35 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، والـ301 منذ أن ارتدى القميص مع الفريق الأول في أيار/مايو 2005 ضد الباسيتي (2-صفر).

وعلى ملعب “فيسنتي كالديرون”، يسعى أتلتيكو مدريد إلى البقاء بعيداً عن جاره ريال عندما يستضيف النادي الكاتالوني الآخر إسبانيول الأحد المقبل قبل أن يواجه مضيفه إشبيلية الأربعاء المقبل في إياب نصف نهائي الكأس (2-1 ذهاباً) ثم ملقا الرابع في المرحلة المقبلة.

ويحتل فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني المركز الثاني بفارق 4 نقاط فقط عن ريال مدريد الذي يحل بدوره ضيفاً على ديبورتيفو لا كورونيا بعد غدٍ السبت بمعنويات جيدة بعد أن خرج فائزاً من مباراتيه الأخيرتين ضد إشبيلية (4-1) ورايو فايكانو (2-صفر).

ومن جهته، يخوض ملقا الرابع مباراة صعبة الأحد في ضيافة ريال بيتيس وهو مطالب بالفوز بها كونه لا يتقدم سوى بفارق نقطتين عن فالنسيا الساعي إلى إزاحته عن المركز الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وسيلعب فالنسيا في هذه المرحلة أمام مضيفه ريال سرقسطة تحت ضغط أيضاً من ريال سوسييداد ورايو فايكانو اللذين لا يتخلفان عنه سوى بفارق 3 نقاط.

ويلعب السبت ريال مايوركا مع خيتافي، على أن يلتقي الأحد رايو فايكانو مع بلد الوليد، وسلتا فيغو مع غرناطة، وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء ليفانتي وأوساسونا.

Copy link