عربي وعالمي

لبنان تحتوي أزمة مع الخليج: لا نقبل المساس بالبحرين

قال وزير الخارجية اللبناني، عدنان منصور، إن حكومته لا تقبل أن يصدر من لبنان ما قد يمس بمملكة البحرين، معتبرا أن التصريحات التي سبق أن احتجت عليها المنامة ودول الخليج “لا تعبر إلا عن رأي أصحابها،” وذلك في موقف أطلقه عقب اجتماعاته مع مسؤولين بحرينيين. 
وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية أن منصور اجتمع في إطار زيارته الرسمية لمملكة البحرين مع نائب رئيس الوزراء الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، كما قابل نظيره البحريني، الشيخ خالد بن احمد آل خليفة.
ونقلت الوكالة عن منصور إشادته بـ”النهضة العمرانية والثقافية والاقتصادية التي تشهدها مملكة البحرين” مؤكدا أن لبنان “ينهج سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد، ويحترم خصوصية كل دولة شقيقة،” مضيفا أن أي تصريح يصدر عن جهات سياسية في لبنان “لا يعبر إلا عن رأي صاحبه، ولا يعكس موقف الحكومة اللبنانية”.
واعتبر أن اللبنانيين الموجودين في كل الدول العربية وخصوصا في البحرين، “مخلصون للبلد المضيف ويحترمون قوانينه وعاداته ويقدرون رعايته لهم،” وأكد أن الحكومة اللبنانية “لا تقبل أن تُمس مملكة البحرين بأي شيء يصدر من لبنان، سواء عبر آراء أو تصريحات أو أي شيء آخر.”
وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، قد سلم في 19 فبراير/شباط الجاري رسالة احتجاج رسمية من دول الخليج إلى القائم بالأعمال اللبناني في العاصمة السعودية، الرياض، وذلك بعد تصريحات ميشال عون رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” – أحد أبرز حلفاء حزب الله والمشارك في التحالف الحاكم – حول الوضع الداخلي بالبحرين.
ولم تكن تلك المرة الأولى التي تحتج فيها دول الخليج على تصريحات لمسؤولين لبنانيين حول الأوضاع في البحرين ودول أخرى، إذ سبق أن أثارت مواقف لحزب الله احتجاجات خليجية، كما جاء ذلك التطور بعد أيام على إعلام المنامة توقيف خلية من ثمانية أشخاص، قالت السلطات إنهم تنقلوا بين إيران والعراق ولبنان.
Copy link