أقلامهم

جاسم كمال: قانون التعاونيات الخارج من مطبخ اللجنة الصحية بالمجلس فيه مخالفة دستورية صريحة للمادة (82).

خذ وخل 
مجلس يقرأ والجمعية جامعي!
جاسم محمد كمال
عدد من اللجنة البرلمانية استفادوا خير استفادة من قانون التعاون الحالي
نعم بات حال بعض نواب مجلس 2012/12 الملقب بمجلس أبو صوت واحد مثل المقولة الكويتية الشعبية التي تقول (عمره ما تبخر ولما تبخر احترق) وهنا نخص بعض النواب الجدد الذين كان للصوت الواحد ومقاطعة بعض شرائح المجتمع الكويتي الفضل حتى يصلوا كنواب عن الامة الكويتية بالمجلس الحالي، ولكون البعض منهم لم يحلم يوما من الايام ان يصبحوا نوابا بمجلس الامة وكان حد طموحهم وغاية مناهم هو ان يكونوا اعضاء إما بجمعية نفع عام او جمعية تعاونية، ومع كل التطبيل والتهليل لهم بأن مجلسهم هو مجلس الانجاز وتحقيق الطموح والآمال المنتظرة يخرج البعض من النواب الجدد بمجلس ابو صوت بمشاريع لقوانين قد تضر وتشل القطاع الذي يخصه ذلك القانون، وهنا نقصد عن القانون الاعرج الذي هلل له نواب اللجنة الصحية بالمجلس وكأنهم اعادوا لواء الاسكندرونه المنسي من خلال قانون يدعون انه ينظم عمل القطاع التعاوني من حيث انتخابات الجمعيات التعاونية بحيث تم تعديل سن المرشح من 21 سنة الى 30 سنة وان يكون حاصلا على مؤهل جامعي دراسي ويكون التصويت لشخص واحد فقط ويبين ذمته المالية، والسؤال لنواب مجلس الامة السابقين والحاليين من فيكم بيّن للشعب ذمته المالية؟
وبالبداية أقول ان قانون التعاونيات الخارج من مطبخ اللجنة الصحية بمجلس الامة فيه مخالفة دستورية صريحة للمادة (82) من الدستور الكويتي ونصها الآتي: يكون عضو مجلس الامة كويتي الجنسية بصفة اصلية وفقا للقانون وان تتوافر فيه شروط الناخب وفقا لقانون الانتخاب وان لا يقل سنه يوم الانتخابات عن ثلاثين سنة ميلادية وان يجيد قراءة اللغة العربية وكتابتها، وبالفقرة الاخيرة تكمن المخالفة الصريحة للنص الدستوري المذكور، والسؤال هنا لنواب اللجنة الصحية ان كان نائب مجلس الامة يقرأ ويكتب فقط انتم تريدون عضو الجمعية التعاونية يحمل مؤهلا جامعيا؟ وكيف يا نائبنا العزيز رئيس اللجنة الصحية تطالب بقانون التعاوني جامعيا واثنين او اكثر من اعضاء لجنتك من حملة شهادة الدبلوم؟ وهل يعقل ان الذي وضع القانون يكون اقل علما من الذي يشمله القانون؟ وهل تعلم يا رئيس اللجنة الصحية ان هناك عددا من اعضاء لجنتك الموقرة قد استفادوا خير استفادة من القانون الحالي للعمل التعاوني؟ واحد منهم نجح لاكثر من مرة باحدى الجمعيات التعاونية وفق قائمة هواها اسلامي والآن يصرح بالتصحيح والاصلاح للعمل التعاوني وهو لم يغير المكتب المدقق للحسابات لاكثر من عقدين من الزمن اي بفترة وجوده كعضو جمعية تعاونية وقبلها وبعدها، والثاني كومبارس بكل انتخابات جمعية تعاونية بالفريق المضاد للاول وكانت الهزيمة صفة تلازمه بكل عمل انتخابي يعمل فيه حتى وصل الحال فيه ان يرضخ لتيار الاول تحت عبارة المنطقة لا تروح منا؟ والسؤال للنائبين باللجنة الصحية المتحمسين لقانون التعاوني الجديد وين تروح المنطقة ولمن تروح ممكن نعرف منكم؟ اذن الاثنين هما من استفادا من القانون الذي يودون الغاءه وعمل قانون جديد للتعاونيات لكون تياراتهم باتت مفلسة بالقانون الحالي المعمول به حاليا وافلاس الثاني اكثر من الاول، وهنا اسال النواب باللجنة الصحية من فيكم مؤهل علميا وقانونيا حتى يعد القوانين؟ والّا القصة سلق بيض وتصفية حسابات على السريع؟ وهل يعقل ان يكون نائب الامة يقرأ ويكتب وعضو التعاوني جامعيا وين صارت هذي؟ عيل يحق لي ان اقول مجلس يقرأ والجمعية جامعي!
وهنا اقول لنواب الامة الكرام احذروا قانون التعاونيات الجديد لكونه جاء من قبل بعض اناس لهم مآرب اخرى بهذا القانون وبالتأكيد ليس الصالح العام هو الهدف المطلوب لكون البعض من نواب اللجنة الصحية لهم اجندات خاصة في تياراتهم وبعقولهم، والصوت الواحد سوف يجعل التيارات توزع المنتمين لها فكريا على عدد من المرشحين وفق عملية حسابية مدروسة توصل العدد الاكبر منهم كتيار والكلام نفسه يكون للطائفة والعائلة والقبيلة ولذا سوف يزيد هذا القانون الطائفية والقبيلة وستدمر الحركة التعاونية اكثر مما هي عليه الآن، وان كان هناك من يحب ان يصحح وضع العمل التعاوني بحق فعليه ان يفكر بقانون يحول الجمعيات التعاونية للقطاع الخاص بحيث تكون شركة بين التاجر المستثمر للجمعية التعاونية ومرافقها بنسبة %50 وللمساهمين من اهالي المنطقة %50 وبهذا نخلص من اناس تبي تضبط مصالحها ومصالح تياراتها على ظهر العباد في هذه البلاد وكم واحد شيد البيوت الفاخرة من وراء الجمعيات التعاونية وكم تيار غض البصر عن احد المنتمين له وهو عضو بجمعية تعاونية وهو ينقل اموال الجمعية من بنك الى بنك؟ ونخلص من الطامحين بالتحول والتبدل من عضو جمعية تعاونية لعضو مجلس بلدي او نائب بمجلس الامة، واقول ليس من الصواب ان الذي يصحح الوضع هو من كان مشاركا فيه بالامس القريب ولا يعقل ايضا ان يكون الطبيب اليوم هو نفسه مريض الامس ولا نقبل من الذي يدعي انه يحمي الدستور هو من يمزق مواد هذا الدستور يقول يقرأ ويكتب وانتم تقولون نبي جامعي للجمعية التعاونية، والله شيء عجيب، عيل ليش احد نواب اللجنة الصحية قبل سنتين رشح من خلاله شخص مؤهله الدراسي متوسطة واليوم يبي جامعي يا حبيبي كون انت بالاول جامعي عشان تحكم على الناس بالجامعي، وإلا تبونها مجلس يقرأ والجمعية جامعي؟ وما اقول الا الله يحفظك يا الكويت ويخلي اميرنا تاجا على رؤوسنا ككويتيين ويطول عمره للكويت ولنا، ولا يصح الا الصحيح.
< يقال والعهدة على الراوي ان هناك عددا من نواب مجلس الامة يبنون فندقا بمدينة مشهد بالجمهورية الاسلامية الايرانية الصديقة، واذا صج ليش بالخش والدس؟
Copy link