أقلامهم

الخدمات الحكومية قبل وبعد 58 عاماً!

الخدمات الحكومية قبل وبعد 58 عاماً!
محمد خلف الشمري
“في عام 1955 بدأ توزيع هواتف البيوت ام قرص ووزعوا معاها دليل هاتف ومعه طريقة الاتصال” قالها الشايب وهو يتحسر على ايام زمان!
المعاق وهو يضحك : “شنهو ياحجي لقيتنا هنود وقمت تفلم على رؤوسنا”?
الشايب بابتسامة ساخرة: “الله يسامحك انا افلم عليكم, حشا لله ياعيالي خذ ورقة التعليمات اللي كنت باقرأها لكم, بس يوم صار بالموضوع شكوك اقراها للربع بالديوانية علشان ياخذون فكرة”.
الرجل : “عطني اياها انا راح اقرأها, استمعوا حفظكم الله لان مافيه اعادة: كيفية الاتصال – اذا اردت الاتصال بالرقم 251 مثلا فارفع السماعة بهدوء وتأن وقربها من اذنك فان سمعت صوتا يشبه ” قره ” باستمرار فضع اصبعك في الرقم 2  وادره الى الجهة اليمنى حتى نهايته ارفع اصبعك, ودعه يرجع الى محله ثم ادر الرقم 5 ثم الرقم 1 بالتتالي حسب الطريقة المذكورة … وبعد هذا ان سمعت “قر” مرتين بصوت متوسط تتبعها وقفة بسيطة فذلك يعني انك متصل بالشخص المطلوب, واما اذا لم يجاوبك احد فضع السماعة محلها ثم ارفعها واعد الكرة بنفس الطريقة, فاذا لم تجاوب للمرة الثانية فاعلم ان الشخص غير موجود, اما اذا سمعت ” تن تن ” فمعنى ذلك ان الهاتف مشغول بمكالمة اخرى ولا يتسنى لك الاتصال الا بعد انهاء تلك المكالمة.
قال الخبير وهو يضحك: “اديني الورقة اكمل : كيفية الاجابة ياحلاوه ياولاد حينما تسمع جرس هاتفك يدق ارفع السماعة بهدوء, واذكر رقم هاتفك وشخصيتك وتجنب استعمال كلمة ” ألووو ” في بدء المحادثة -ياحلاووه- ولا تضع السماعة محلها الا بعد الانتهاء من المحادثة”.
المعاق ويضحك دوري : “الفقرة الاخيرة تختص بانقطاع المواصلات -جذي مكتوبة مو بدلية بعد الانتهاء من المحادثة تأكد من وضع السماعة في محلها بالضبط والا انقطعت الاتصالات معك, وبس خلاص انتهت التعليمات, هههه, والله حلووه هالتعليمات, والله الدولة مهتمة بناسها وشعبها ايام اول, ياليت هالاهتمام يرجع ثاني”.
الشاب وهو متحسر : “اي والله… الله يسمع منك, ياليت هالايام والاهتمام يعود, شوفوا اشلون يدخلون الخدمة ويحطون تعليمات عنها, تعلموا يا مسؤولين هالايام, وخصوصا اهل مشروع الحكومة مول اللي عمموه علينا بكل محافظة! يارب عقب ماننشر هالكلام يقرونه, والا عاجبتهم بهدلتنا بمولهم اللي بالجهراء كل ماجيناهم اوراقهم ناقصة, الموظفين متواجدين ضيقوا علينا المواقف, يوم ماكو استكر اقامة واربع ايام مافيه دفاتر سيارات, وان توفرت يصير عليها طق عصي أو الواحد يدبر نفسه, بالله هذي حاله, بذمتكم مع العلم ان حنا من خلال هالزاوية نشرنا معاناتنا قبل كم شهر تحت عنوان ” كيف تتخيل المراجعة من غير روح وتعال ?” بس مثل مايقولون عمك اصمخ “واللي يعافيكم دوروا دفتر التعليمات” ماكو احد يقرأ او يستمع لشكاوى المواطنين”.
المتمولس : “عطرك اذا يوم شميته على غيرك تضيق نفسي, واحس العطر يخنقني” ذكرني بكثر زلاتك وتقصيرك, وذكرني بدمعتي يومك تفارقني, وتيرش رش تيرش رش … وفي هذي الاثناء رفع على مسامعنا الشيخ زغلول اذان الظهر.
Copy link