برلمان

سعود المطيري: المشاركة في الانتخابات واجبة

أكد مرشح الدائرة الرابعة سعود سعد المطيري أن المرحلة الراهنة تتطلب الاتفاق على نبذ الخلافات السياسية والالتفات إلى مصلحة الكويت، داعياً إلى احترام حكم المحكمة الدستورية الذي قال إنه أنهى الجدل حول مرسوم الصوت الواحد.
وذكر المطيري إن المشاركة في الانتخابات أصبحت واجبة في هذه المرحلة الحرجة ، حيث توقفت الكويت عن الحركة بينما انطلقت جاراتها الأخريات وتحقق لها تقدم في شتى الميادين الاقتصادية والعمرانية والتجارية والتعليمية والصحية وسائر جوانب الحياة العصرية الأخرى.
واعتبر أن من أحجم عن المشاركة في الانتخابات فهو حر في رأيه وفي موقفه، لكن ذلك لن يفسد للود قضية ولن يغير القناعة حول الحرص على مصلحة الكويت.  
وشدد المطيري على أهمية احترام أحكام القضاء الذي يعرف الجميع نزاهته، وهو السلطة التي تفصل في جميع الخلافات، منوهاً الى ان المحكمة الدستورية كانت حازمة بحكمها الذي حصن مرسوم الصوت الواحد انطلاقا من الضرورة التي فرضتها التطورات من أجل الحفاظ على وحدة المجتمع وتحصينه بوجه الفتن والفرقة. 
واعتبر المطيري أن الفرصة متاحة أمام الناخبين للمشاركة في أداء الواجب الوطني تجاه الكويت باختيار من يمثلهم  في مجلس الأمة، منوهاً إلى أن الكويت ما زالت تعاني الكثير من المشكلات والتي يجب أن نعمل على استكمال وضع الحلول المناسبة والعملية لها خصوصا على الصعيدين الاسكاني والتعليمي، ولفت الى أن الاستثمار في الانسان هو الرصيد الذي يجب المحافظة عليه وتطويره من أجل تحضير جيل جديد واع وقادر على القيادة والتنمية في مختلف المواقع والمجالات.
وزاد المطيري بأن الفرصة ما زالت متاحة أمام التغيير، والانتقال بالكويت إلى وضع أفضل، فالكويت تنادي جميع أبنائها للنهوض بها وتطوير سياساتها العامة والمشاركة في نهضتها وبنائها من جديد وفق رؤية عصرية قادرة على رسم صورة مشرفة للكويت بشريا واقتصاديا وسياسيا وتنمويا وخدميا.
وجدد المطيري دعوته للشعب الكويتي ومن لديه القدرة على الإدارة والتشريع إلى المشاركة في الانتخابات، وعدم اللجوء إلى المقاطعة بعد حكم المحكمة الدستورية بتحصين الصوت الواحد، موضحاً أن المشاركة اليوم باتت أكثر أهمية لحاجة البلاد إلى الرؤى الصحيحة ووحدة الصف. 
وانتهى المطيري إلى القول إن على مجلس الأمة المقبل مسؤولية تطوير القوانين وتعديلها بما يخدم المجتمع وأبناء الكويت، إضافة إلى تشريع قوانين تخدم التوجه نحو تنمية الكوادر البشرية، وتفعيل عمل هيئة محاربة الفساد على أرض الواقع تمهيدا لعصر من الشفافية والتوافق