أقلامهم

مشاري العدواني: خطة الدجاجة، لم تنفع 27 نائبا، لفظهم الشعب لفظة رجل واحد.

نائبك يبيله راوخ !!
مشاري العدواني
-1
 إعلان عصير (راوخ) من افضل الاعلانات التلفزيونية في رمضان، والجمالية ليست في ربط الشنب و الشارب، بالعصير نفسه، بقولهم في الاعلان (شنبك يبيله راوخ) وهذا خطأ تجاري ينفر الاناث من المنتج، لأنه لا توجد انثى سوية ترغب بأن يطلع لها شنب (ماعدا البويات) قاتلهم الله !!
اجمل ما في تلك الدعاية، هم (المصبنه) الجالسين على عتبة البقالة،وهي ظاهرة افتقدناها ، بعد زمان الافنيوز والتسكع بالمولات، اما الروعة كلها فهي قول احد الصبيان لكلمة (هب يا وجهه)!! ومن وجه بطل تلك الدعاية، لوجوه ابطال المرحلة، نواب مجلس الامة الحالي، حبيبي انت وياه، من الاخر اذا نظامكم …. تريدون تطبيق (خطة الدجاجة) التي انتهجها اغلب نواب المبطل 2 وهي الخوف من ابطال مجلسكم، والخوف من حله ؟! والخوف من غتر وعقل وبشوت الجالسين بالصفوف الامامية، فابشروا بالبصق التاريخي، في صفحاتكم من قبل الناس، فخطة الدجاجة، لم تنفع 27 نائبا،لفظهم الشعب لفظة رجل واحد،بعضهم لفظ نفسه، وقص الحق ولم ينزل الانتخابات، والغالبية لفظهم الشعب بالضربات القاضية بالصناديق، لم تنفعهم لا حكومة، ولم ينفعوهم شيوخ خارج الحكومة ! وهاهم لا محصلين لقب نائب سابق، ولا محصلين سطر من اسطر التاريخ تكتب فيه اسماؤهم، هم والعدم التاريخي سواء !
وترى شغل الاغاني العاطفية  و(بس ملينا سياسة) وتأزيم ويجب ان نعطي الحكومة فرصة، وقفاي ممدود للضرب … اقصد يدي ممدودة للتعاون، هذا ما عاد يمشي على الشعب، الذي انتم ممثلوه، من يخطئ من حكومة البشوت السبعة، حكوا جلده على شوك منصة الاستجواب، انتم لستم فقط ندا، لأي فرد بالحكومة، بل انتم رقباء عليهم وعلى تصرفاتهم، اما القضايا، فهي اكثر من الشعر في رأس عبدالناصر درويش، كل وزير فيهم ديّته سؤالين ثلاثة، عن البلاوي المتراكمة في وزارته، وان لم يقم بالاجابة وتعديل الاخطاء واتخاذ ما يلزم، يقوله أي نائب … اصعد المنصة وأنت ما تدل الجادة !
اما شغل انبطاح اغلب نواب المطبل 2، فلم نخرج من بيوتنا بالحر والصيام، لكي ننتخب شوية دجاج، بل ذهبنا لانتخاب، نواب يعيدون للامة بعضا من كرامتها، ومع هذه التشكيلة الوزارية، طار ما تبقى منها!!
Copy link