أقلامهم

يوسف الشهاب: يجب ألا تعطي الآباء حرية التصرف بشؤون الصغار من دون شروط تكفل حق الصغير مستقبلاً.

 شرباكة
احموا الصغار.. من الآباء
الاسم: يوسف الشهاب
في الاعراف والثوابت الشرعية والقانونية والاجتماعية تبقى شؤون الابناء تحت سن الرشد أو القاصرين من مسؤولية الوالدين، وبالاخص الاب، الذي يرعى مصالح الصغار وشؤون حياتهم، خاصة تلك التي تتعلق بالأمور الرسمية، كالبيع والشراء واستخراج اي اوراق مطلوبة لهم، تلك ثوابت لا يمكن تخطيها او القفز عليها، او تجاهلها وعدم الاعتراف بها، فالابن او البنت منذ الولادة، تكون تبعية الاسم للأب لا الى ست الحبايب، فلا يقال مثلا وضحة بنت طيبة، او سعود ولد شيخة، ثم ان اي مولود تكون اوراقه الثبوتية ضمن ملف الاب كالجنسية وغيرها، كل هذه الامور اعطت الآباء صكوكا، أخذت فيها معظم دول العالم، خاصة الاسلامية منها.
حال الأبناء تحت سن الرشد وحال علاقتهم مع الآباء قد تسير مثل السمن والعسل، حين يشعر الاب ان القيام بالمسؤولية تجاه الصغار امانة، وواجب يجب تأديته بالامانة والصدق، فأي حسابات بنكية للصغار لا يجوز التصرف فيها أو تحريكها إلا من خلال الأب، ولا دور للأم في ذلك، وأي اسهم للصغار لا يجب بيعها من جانب الأب والتصرف بعوائدها المالية والصغير لا يعلم عنها شيئا، ولا حتى الأم، وان حدثت مثل هذه التصرفات من جانب الأب، فإن ذلك يعني خيانة أبوية منه تجاه صغاره، وهنا يمكن وضع اكثر من علامة استفهام حول اهلية الأب وسلامة قواه العقلية، وطبيعة حياتهم العامة، وكلها ذات انعكاسات ايجابية او سلبية على الصغار.
في قضايا الأسهم، مثلاً، يذهب الأب لانهاء كل اجراءات حقوق الصغار منها، باعتبار أحقية الوصاية عليهم، لكن هذا الأب لا يملك الحق في البيع، لان هذه الأسهم اعطيت للصغار، وليست له، خاصة تلك التي تأتي مجانية من الحكومة، مثل اسهم بنك وربة التي خلقت مشاكل وازدحامات وخلافات في عمليات بيع اسهم الصغار من جانب الآباء، من دون علم الامهات احياناً، ولا حتى علم الصغار، رغم ان الواقع الابوي في العلاقة ومسؤولية الاب تجاه صغاره يقولان ان هذه الأسهم يجب ان تحفظ للصغار ومستقبلهم بدلاً من التصرف فيها.
وزارة التجارة، ومعها المقاصة، وكل ما له علاقة ببيع وتسجيل الأسهم الخاصة بالصغار تحت وصاية الاباء، وايضاً كل ما يتعلق بشؤون الصغار، يجب الا تعطي الآباء حرية التصرف فيها من دون ضوابط وشروط تكفل حق الصغير مستقبلاً، خاصة اذا كان هناك طلاق بين الوالدين، والصغير عند والدته، بينما الاب يتصرف بالحقوق العائدة للابناء الصغار، وكأنها ملك خاص به، الصغار يحتاجون حماية الدولة من تلاعب بعض الآباء بممتلكاتهم التي ينتظرونها لمستقبل حياتهم.
? نغزة:
أحد الآباء استغل وصايته على صغاره قبل سنوات، وقام بسحب ما لديهم من ارصدة من دون علم الام ولا الصغار، والمصيبة ان هذه الاموال تزوج فيها امرأة ثانية، يعني زواج على نفقة الصغار.. طال عمرك.
يوسف الشهاب
Copy link