عربي وعالمي

19 قتيلاً في غارات جوية للطيران السوري على حلب

أفادت قناة “الجزيرة” عن سقوط 19 قتيلاً في غارات جوية للطيران السوري على أحياء مختلفة من حلب.
ومن جهة أخرى أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية اليوم ان وتيرة الاشتباكات بين عناصر المعارضة وجيش النظام عادت لترتفع من جديد في مختلف المحافظات السورية تزامنا مع بعض التحسن في الحالة الجوية التي سادت البلاد خلال اليومين الماضيين وذوبان الثلوج وعودة الطيران المروحي والحربي الى التحليق من جديد.
وقالت الهيئة في بيان ضمنته سير العمليات الحربية ان الطيران الحربي القى اليوم براميل متفجرة على احياء داخل مدينة حلب هي الميسر وجزماتي وقاضي عسكر ودوار الحاووظ اضافة الى استهداف المنطقة بقذيفتي هاون الامر الذي ادى الى اصابة عدد من الأشخاص وتدمير منازل دون الاعلان عن سقوط ضحايا.
وفي ريف دمشق أكدت الهيئة ان القصف المدفعي تجدد على مدينة المعضمية بينما اعلن الثوار عن اعدام قوات النظام وموالين لها 10 مدنيين على الأقل اثناء محاولتهم النزوح من مدينة عدرا.
وأضافت انه تم اكتشاف مجزرة جديدة بحق 12 شخصا تم اعدامهم ميدانيا على يد قوات النظام بعد اعتقالهم وتعذيبهم وقد عثر اليوم على جثامينهم غرب مدينة عدرا الصناعية في اماكن مكبات النفايات.
وتشهد مدينة عدرا ومحطيها تقدما للثوار في اليومين الماضيين حيث تمكنوا من السيطرة على اجزاء واسعة منها بعد مقتل رئيس البلدية والقائد العسكري للنظام في المدينة اضافة الى اغتنام اسلحة وذخائر بكميات كبيرة.
كما استهدف الثوار مراكز لقوات النظام بقلب العاصمة دمشق وذلك ردا على الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام على مناطق ريف دمشق.
وفي العاصمة دمشق ايضا تعرض حي التضامن لقصف صاروخي من قوات النظام في محاولة منها للتقدم لكن الجيش الحر تمكن من التصدي لها وأوقع فيها خسائر بشرية.
وفي معرة النعمان بريف ادلب شمال غرب سوريا نفذ الثوار عملية نوعية بعد التسلل الى حاجز الصحابة في معسكر وادي الضيف وقتلوا العشرات من عناصر قوات النظام اضافة الى مقتل جنديين من الجيش الحر اثناء تنفيذ العملية.
أما في دير الزور شرق سوريا فقد استهدف الجيش الحر بناء المدرسة بقذائف الهاون على اسوار مطار دير الزور العسكري فيما ذكر ناشطون ان 14 شاحنة نقل صغيرة تحمل عشرات القتلى من قوات النظام في حي الجورة مرت من امام رئاسة الجامعة باتجاه امن الدولة.
وفي درعا تعرضت مدينة جاسم لقصف مدفعي من قبل قوات النظام اسفر عن تدمير بيوت مدنيين في المدينة وجرح عدد منهم دون تسجيل اي ضحية.
وفي مجال متصل دفعت الظروف المناخية الصعبة امس الى تأجيل بدء رحلات الجسر الجوي لمساعدات الامم المتحدة المخصصة للاجئين في شمال سوريا انطلاقا من العراق وذلك لليوم الثاني على التوالي.
وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في بيان ان مطار القامشلي شمال شرق سوريا ما زال مغلقا لكن يبدو ان الظروف الجوية تتجه الى التحسن.
وكان من المقرر ان تبدأ الخميس الماضي المرحلة الاولى من عملية نقل هذه المساعدات التي حصلت على موافقة الحكومتين العراقية والسورية والتي تشمل سبع رحلات في الايام المقبلة من اربيل الى القامشلي والحسكة في شمال وشمال شرق سوريا.
Copy link