عربي وعالمي

قائد قوات الناتو بأفغانستان: “طالبان” تسيطر على 10% من البلاد

قال قائد عمليات “الدعم الحازم” التابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان، الجنرال جون نيكلسون، اليوم الجمعة، إن تنظيم “طالبان” يسيطر على 10% من أفغانستان، بينما تسيطر الحكومة على 65 إلى 70%، فيما يتنازع الطرفان على 20 إلى 25% من مساحة البلاد.

جاء ذلك في الموجز الصحفي الذي عقده الجنرال الأمريكي من العاصمة الأفغانية كابول، عبر دائرة تلفزيونية خاصة مع صحفيين في واشنطن. و”الدعم الحازم” هي مهمة عسكرية لحلف “الناتو” في أفغانستان، تعود فكرتها إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، عقب مهمة قوات المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) هناك، وقّعها الحلف أواخر عام 2014، وأيدها مجلس الأمن الدولي، ودخلت حيز التنفيذ اعتبارا من مطلع عام 2015.

وقال نيكلسون “طالبان تسيطر بكل وضوح على 10% (من البلاد) والحكومة تسيطر على 65-70% تقريباً وهذه أرقام تقريبية”، وفقاً لتعبيره.

وتابع قائد قوات الناتو في أفغانستان “لذا فنحن نرى أن 20-25 % من البلاد متنازع عليها، بما معناه أن الحكومة وطالبان يتصارعون من أجل السيطرة عليها”.

وأشار أن الوضع في أفغانستان قد وصل إلى نوع من الاستقرار القلق، الذي تسيطر فيه كل جهة على مجموعة محددة من الأراضي، دون أن تستطيع فرض هيمنتها على مناطق أخرى.

وعلى صعيد متصل اعتبر قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، أن الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة الأفغانية مع الحزب الإسلامي الذي يقوده أحد أبرز زعماء المعارضة المسلحة “قلب الدين حكمتيار”، هو “واحد من أكثر الخطوات أهمية باتجاه الحل النهائي للصراع في أفغانستان”.

ووقّعت الحكومة الأفغانية والحزب الإسلامي المعارض أمس الخميس، اتفاق سلام طال انتظاره في البلاد، بعد أن أفضت مفاوضات السلام إلى نتائج إيجابية بين الطرفين.

وشمل الاتفاق المبرم، إخراج اسم زعيم الحزب “قلب الدين حكمتيار” وأعضائه من اللائحة السوداء الدولية، إلى جانب إنشاء ثكنة خاصة بهم في كابول، وإمكانية استفادتهم من الدعم الحكومي، وإطلاق سراح المعتقلين منهم في السجون الأفغانية.

ومنذ 14 عامًا يقاتل الحزب الإسلامي، الحكومة الأفغانية في مناطق مختلفة بأرجاء البلاد، ونفذ هجمات انتحارية استهدفت قوات الأمن والأجانب وخاصة في كابول.

Copy link