عربي وعالمي

دي ميستورا يدعو إلى انتقال سياسي شامل في سوريا

أعرب مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الثلاثاء عن قلقه إزاء السقوط المحتمل لمدينة حلب السورية داعيا في الوقت نفسه الى وضع خارطة طريق من أجل اجراء انتقال سياسي شامل في سوريا.

وقال دي ميستورا في كلمة أمام لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الأوروبي في بروكسل “نحتاج إلى صيغة سياسية شاملة من أجل سوريا ولهذا نحتاج إلى الانخراط بغض النظر عما إذا كان هناك حل عسكري أم لا”.

وأشار إلى الوضع الحالي في حلب بالقول “ان هناك تسارعا عسكريا ولا يمكنني القول إلى متى ستبقى شرق حلب صامدة”، مشددا على انه لن يكون هناك حل عسكري شرعي وذو مصداقية طالما لا يوجد هناك حل سياسي.

ودعا دي ميستورا في هذا السياق إلى تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 2254 حتى في حال سقوط حلب منبها في الوقت نفسه إلى إمكانية نشوب حرب عصابات قد يستمر ستة أعوام.

وقال انه “ينبغي لنا النظر إلى ما سيسفر عنه الوضع الحالي في سوريا في ضوء حقيقة وجود إدارة أمريكية جديدة وامين عام جديد للأمم المتحدة في نوفمبر المقبل”.

وأشار إلى انه من أجل إقامة مؤتمر للسلام في سوريا فانه ينبغي ان يشارك به الجميع، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة اجراء عملية انتقالية شاملة بها.

من جانبه قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ ستيفن أوبراين في كلمة خلال الجلسة نفسها ان اطلاق العنان الشديد للعدوان العسكري يترتب عليه عواقب وخيمة للمدنيين في حلب.

ووصف اوبراين الوضع في حلب بأنه في “قمة الرعب” موضحا ان المدينة لم يعد بها أي مستشفى عامل ومنذ يوليو الماضي هناك 275 ألف مدني محاصرون داخلها من بينهم 100 ألف طفل جراء تكتيكات الحصار التي ينفذها النظام السوري وحلفاؤه.

ودعا المجتمع الدولي إلى الضغط على النظام السوري لرفع الحصار عن جميع المناطق لتقديم المساعدات الإنسانية لمحتاجيها.

Copy link