برلمان

الشباب وممثليهم في الحكومة والمجلس وحوار حول “قضايا الشباب”

بحضور الوزراء ياسر ابل، ومحمد العبدالله، وهند الصبيح، والنواب عمر الطبطبائي وعبدالوهاب البابطين ويوسف الفضالة، وراكان النصف، وعبدالكريم الكندري، ورياض العدساني، وأحمد الفضل، ومحمد الدلال. انطلقت مساء اليوم الاحد، فعاليات الجلسة الحوارية تحت عنوان «بين الشباب وممثليهم في الحكومة والمجلس» على مسرح مجلس الأمة في مبنى صباح الأحمد.
وقال الإعلامي عبدالله بوفتين صاحب فكرة المبادرة إن الجلسة الحوارية مبادرة لمراقبة الشباب اداء الوزراء والنواب الشباب ، مضيفا أن الهدف الأساسي من جلسة اليوم فتح باب العلاقات بين الشباب والوزراء، مشيرا إلى أن الجلسة تهدف الى تذكير النائب والوزير وصاحب القرار بأن القضايا التي ترتكز عليها ليست الوحيدة بل هناك اهتمامات أخرى .
ومن ناحيته قال عباس الشواف إن الجلسة الحوارية مثال حي لتمكين الشباب من المشاركة في صنع القرارات السياسية بالبلد والامر ليس حكرا على نواب ووزراء. وأضاف: نريد إيصال رسالة ايجابية لأعضاء السلطتين متأملاً أن يكون الحوار راقياً.
وخلال الجلسة دعا عدد من الشباب المشاركين بالجلسة الحوراية الحكومة والمجلس إلى الالتفات لقضاياهم وتوفير بيئة ومناخ مناسبين للطاقات الشبابية
وقال النائب عمر الطبطبائي إن ما يحصل بهذه الجلسة الحوارية هو خلق ثقافة جديدة يجب ان تستمر للخروج بتوصيات نوصلها لقاعة عبدالله السالم
يذكر أن المبادرة أطلقها الإعلامي المهتم بالشأن السياسي عبد الله بوفتين والمهندس عباس الشواف عبر توتير بعد التغيير في الوجود الشبابي سواء من جهة نتائج انتخابات مجلس الأمة أو في تغير أفكار الشباب نحو الأفضل.

Copy link