برلمان

“الظواهر السلبية” توصي بسرعة نقل السجن المركزي بعيدا عن المناطق السكنية

أوصت لجنة دراسة الظواهر السلبية في اجتماعها اليوم الأثنين، بسرعة نقل السجن المركزي بعيدا عن المناطق السكنية، وذلك خلال مناقشتها ظاهرة انتشار المخدرات بحضور عدد من قيادات الداخلية.
وكشف رئيس اللجنة النائب محمد هايف عن موافقة مسؤولي الداخلية الذين حضروا الاجتماع على النقل وتحويل المنطقة الحالية للسجن إلى منطقة سكنية.
وقال هايف إن الاجتماع كشف أن نسبة ٦٠ ٪‏ من السجناء تتعلق قضاياهم بجرائم المخدرات، مشيرا إلى أن الاجتماع بحث كيفية التعامل مع هذه الآفة بحضور مختصين، وقدم الفريق الحكومي من خلاله معلومات تفصيلية عن نسب المتعاطين.
ولفت إلى أن اللجنة سوف تستكمل المناقشة مع رجال الجمارك في الاجتماع المقبل لمعرفة نوعيات المخدرات وكيفية تهريبها، كما ستستدعي اللجنة الخميس المقبل المعنيين بوزارة الصحة.
ومن جهته أعلن وكيل وزارة الداخلية بالإنابة اللواء محمود الدوسري عن مخاطبة وزارة الداخلية البلدية لتخصيص موقع لإنشاء سجن جديد، لافتا أنه سيكون سجنا نموذجيا بمواصفات عالمية ويتضمن كل ما يتعلق برعاية السجناء سواء الرجال أو النساء أو الأحداث.
وقال الدوسري في تصريح له بمجلس الأمة إن الاجتماع كان إيجابيا وتخللته بعض المقترحات والتوصيات التي سنأخذها بعين الاعتبار.

وأوضح أن بعض ما ذكر في الاجتماع تقوم الوزارة بالفعل بجهودها فيه وقطعت شوطا لتحقيق ذلك وخاصة ما يتعلق بمكافحة آفة المخدرات التي تقلق العالم أجمع وما يعتريها من مآسٍِ على النشء والشباب.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق